سفيتلانا ألكسيفيتش تفوز بنوبل للآداب

الروائية سفيتلانا ألكسيفيتش كتبت عن كارثة تشرنوبل والحرب الروسية على أفغانستان (الأوروبية)
الروائية سفيتلانا ألكسيفيتش كتبت عن كارثة تشرنوبل والحرب الروسية على أفغانستان (الأوروبية)

أعلنت الأكاديمية السويدية المانحة لجوائز نوبل اليوم الخميس فوز الأديبة سفيتلانا ألكسيفيتش من روسيا البيضاء بجائزة نوبل للآداب عن "كتاباتها متعددة الأصوات التي تمثل معلما للمعاناة والشجاعة في زماننا".

وقالت رئيسة الأكاديمية السويدية سارة دانيوس إنها كلمت الروائية وأبلغتها بخبر تتويجها فلم تزد على أن قالت كلمة واحدة "رائع".

وأضافت دانيوس أن ألكسيفيتش "كاتبة كبيرة وجدت طرقا أدبية جديدة".

وكتبت خليفة الروائي الفرنسي باتريك موديانو على عرش نوبل للآداب، روايات مميزة حول كارثة تشرنوبل والحرب في أفغانستان، وفازت بجائزة السلام الألمانية في معرض فرانكفورت للكتاب عام 2013.

وجائزة نوبل في الآداب هي رابع جوائز نوبل التي تعلن هذا العام. وقد منحت أول مرة عام 1901 تكريما للإنجازات في مجالات العلوم والآداب والسلام وفقا لوصية ألفريد نوبل مخترع الديناميت. وتبلغ قيمة الجائزة نحو 972 ألف دولار.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يستعيد الفرنسي باتريك موديانو -الحائز على نوبل للآداب 2014- في روايته "عشب الليالي" صورة باريس الممزقة أثناء الحرب العالمية الثانية وما تلاها، وتأثيرات ذلك على الحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية والأمنية.

من المتوقع أن تعلن الأكاديمية السويدية اليوم الخميس اسم الفائز بجائزة نوبل للآداب. وتظهر أفريقيا في الواجهة بالثلاثي الكيني نغوغي وا ثيونغ والصومالي نور الدين فرح والنيجيري بن أوكري.

منحت الأكاديمية السويدية للعلوم جائزة نوبل للآداب لعام 2013 للروائية الكندية التي تكتب بالإنجليزية أليس مونرو (82 عاما) التي وصفت بأنها "سيدة فن الأقصوصة الأدبي المعاصر". وهي أول كندية تفوز بنوبل الآداب، والمرأة 13 التي تدون اسمها في سجل هذه الجائزة.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة