عرض أعمال فنان غرافيتي بريطاني للبيع دون إذنه

ستيف لازارديز وكيل أعمال بانكسي السابق يشرف على معرض الفنان البريطاني الذي تتخطى قيمة بعض رسوماته مليون دولار (أسوشيتد برس)
ستيف لازارديز وكيل أعمال بانكسي السابق يشرف على معرض الفنان البريطاني الذي تتخطى قيمة بعض رسوماته مليون دولار (أسوشيتد برس)

يرسم فنان الغرافيتي البريطاني بانكسي عادة لوحاته على جدران الشوارع أثناء الليل، ويشكو عندما يزيل البعض أعماله ويعيدون بيعها، ولذلك فإنه سيشعر بالحنق الشديد دون شك عندما تعرض صالة مزادات سوذبي نحو سبعين من أعماله في معرض خاص في لندن هذا الشهر.

ويشرف على المعرض ستيف لازاريدز الوكيل السابق لبانكسي، ويضم أعمالا نحتية وزيتية ومطبوعة يقال إن قيمتها زادت كثيرا في السنوات القليلة الماضية.

وقال لازاريدز إنه يعتقد أن هذا ربما يكون آخر ما يود بانكسي رؤيته يحدث في العالم.

وأحجم مسؤولو سوذبي عن كشف قائمة أسعار اللوحات، لكن نشرة وزعت على الصحفيين جاء فيها أن الأعمال المعروضة متاحة للبيع وتوفر بُعدا مثيرا جديدا لتجربة سوذبي.

وكشف لازاريدز أن بعض الأعمال كانت تباع بمبلغ يتراوح بين خمسين ومائة جنيه إسترليني، فيما بلغت قيمة بعضها الآن ما بين نصف مليون ومليون جنيه إسترليني (ما بين 840 ألف و1.68 مليون دولار أميركي).

وفي رد على المعرض الذي لم يأذن به بانكسي، قال الفنان البريطاني في موقعه على الإنترنت "يود بانكسي أن يوضح أنه لا علاقة له على الإطلاق بهذا المعرض، وأعتقد أن السماح للناس بعرض فن الجدران في معارض دون إذن أمر مثير للاشمئزاز". ويفتح المعرض أبوابه أمام الجمهور يوم 11 يونيو/حزيران الحالي ويستمر حتى 25 يوليو/تموز القادم.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

صدر مؤخرا بمصر كتاب بعنوان "جرافيتي شاهد على الثورة"، يتناول جانبا من فن الغرافيتي، الذي انتشر مع ثورات التحرر العربي في مصر وسوريا وليبيا وتونس واليمن.

يحرص عمر واصل وزملاؤه على تنفيذ أعمالهم الفنية التي تناهض "الحكم العسكري" أثناء مصاحبتهم للمسيرات التي تخرج في مختلف مناطق العاصمة والمحافظات رفضا لعزل الرئيس محمد مرسي، وذلك لـ"تفادي الاعتقال على أيدي قوات الشرطة أو الضرب على أيدي البلطجية المستأجرين".

تصدر "غرافيتي" للمخرج ألفونسو كوارون قائمة الأفلام المرشحة للحصول على جوائز الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا) وحصل على 11 ترشيحا، مقابل عشرة ترشيحات لفيلمين آخرين، ومن المقرر أن يقام حفل توزيع الجوائز يوم 16 فبراير/شباط المقبل في لندن.

لم ينتظر أبو علاء انفجارا جديدا يحطم واجهة محل المجوهرات الذي يملكه في منطقة بئر العبد فحصنه بالدشم (الأكياس الرملية). وتنتشر في الضاحية الجنوبية لبيروت منذ تفجير حارة حريك الثاني الدشم الرملية بشكل لافت أمام واجهات المحلات التجارية لحمايتها.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة