مقالات أمين الريحاني المجهولة في كتاب جديد

مقالات أمين الريحاني المجهولة جاءت نتيجة بحث حول أدباء النهضة بالمهجر مثل جبران (الجزيرة)
مقالات أمين الريحاني المجهولة جاءت نتيجة بحث حول أدباء النهضة بالمهجر مثل جبران (الجزيرة)

يروي الباحث اللبناني جان داية في كتاب جديد له كيف كان يسعى إلى الحصول على إنتاج لجبران خليل جبران لم يكن متوفرا له، لكنه عوضا عن ذلك عثر على عدد كبير من المقالات للشخصية الأدبية الأخرى في ذلك العهد، أمين الريحاني (المتوفي عام 1940).

وقد استند إلى قول دارسين لسيرة كل من جبران والريحاني الأدبية إن لهذين الأديبين الكبيرين إنتاجا ضخما في صحيفة عربية من تلك التي كان يصدرها لبنانيون في المهجر الأميركي الشمالي، اسمها جريدة "الهدى"، إلا أنه عثر فيها على إنتاج واحد منهما فقط.

وأعرب جان داية عن ذلك في مقدمة كتابه، الذي حمل عنوان "أمين الريحاني.. كشكول الخواطر، خمسون مقالة مجهولة"، والتي أجرى دراسة عن محتوياتها.

وجاء الكتاب في 271 صفحة متوسطة القطع، وصدر عن مؤسسة "فجر النهضة"، واحتوى على 62 مقالة للريحاني، منها خمسون مقالة مجهولة نشرت تحت عنوان "كشكول الخواطر"، و12 مقالة أعاد الريحاني نشرها في مجلات أخرى.

وفضلا عن أمين الريحاني، فإن لداية كتبا عن عدد من رجال النهضة الحديثة مثل المعلم بطرس البستاني وجبران خليل جبران والشيخ عبد الرحمن الكواكبي والدكتور خليل سعادة وآخرين غيرهم.

تحدث داية عن عمله في جمع مواد كتابه الحالي في الولايات المتحدة، وأهداه "إلى المدير السابق لقسم الشرق الأدنى في مكتبة الكونغرس المؤرخ الدكتور جورج عطية"، الذي أذن له "بتصوير حلقات "كشكول الخواطر" من مجموعة جريدة "الهدى" المفقودة وقتذاك (1983م) من كل مكتبات العالمين العربي والغربي".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

صدر عن دار نلسن كتاب للأكاديمي اللبناني أمين ألبرت الريحاني بعنوان "قطار ولا محطة" حمل وصفا جاء أقرب إلى عنوان فرعي وهو "حوارية ثلاثية الصوت حول مسألة الزمن". وتسرق لغة الكتاب ذهن القارئ وتحمله إلى عالم نص أدبي مشوق.

تتواصل في الولايات المتحدة فعاليات الاحتفال بالذكرى المئوية لإصدار رواية "كتاب خالد" للمفكر والأديب اللبناني الأصل أمين الريحاني، وهي الرواية التي تم تصنيفها كأول عمل عربي مكتوب باللغة الإنجليزية، وصدرت للمرة الأولى عن دار "دود، ميد أند كومباني" بنيويورك عام 1911.

بمناسبة السنة العالمية للأيب والمفكر اللبناني أمين الريحاني -كما أطلقتها مكتبة الكونغرس الأميركي- أقامت بلدية ديك المحدي القريبة من مسقط رأسه بالفريكة احتفالا أزيحت فيه الستارة عن نصب تذكاري لـ"فيلسوف الفريكة" تخليدا لأعماله وتراثه وقد ألقيت فيه كلمات لعدد من المفكرين والنقاد.

في لفتة مهمة تجاه الأديب والمفكر العربي أمين الريحاني تقدم نائبان بالكونغرس الأميركي بمشروع قرار لتكريم الأديب والمؤرخ الراحل وإبراز دوره الفذ في إثراء الأدب العربي والأميركي وإظهار مساهماته الحضارية في بناء جسور ثقافية وسياسية بين العالم العربي والولايات المتحدة.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة