"إبحار في الذاكرة الفلسطينية".. تشبث بالحلم والأرض

هيثم حسين
 
"لو دلق فلسطيني ذاكرته لأغرقت البحر".. انطلاقا من هذا المثل، تتسلح الكاتبة والروائية الفلسطينية حنان بكير بذاكرتها لتشهرها في وجه النسيان، تكتب "إبحار في الذاكرة الفلسطينيّة" لتثبت تجذرها بفي رضها التي أجبرت على النزوح عنها، ولتحتفظ بحلمها وبخريطة تلك الأرض كما كانت بعيداً عن التشويه الذي طالها على أيدي المحتلين.

في كتابها الذي نشرته مؤسسة الرحاب الحديثة في بيروت، تحتل فلسطين الواقع والتاريخ والحلم والمستقبل بالنسبة لحنان بكير التي اشتغلت على تدوين الذاكرة الفلسطينية في الذكرى الخمسين للنكبة عبر سلسلة مقابلات مع شخصيات فلسطينية وعربية شاركت في النضال عام 1948.

بكير الفلسطينية التي نشأت في لبنان وتقيم في النرويج، عملت في مجال التعليم بمدارس الأونروا، وتكتب في الصحافة النرويجية، وقد ساهمت في تأليف كتابين صدرا باللغة النرويجية، وهي مُحاضرة في مجال التفاعل الثقافي والاندماج.

في قصصها تحاول بكير أن توثق ذاكرة قديمة وحديثة، تمزج بين طفولتها وطفولة بناتها وأحفادها، تسعى بنوع من التحدي بالذاكرة، لتعبيد الطريق أمام أحفادها للاهتداء إلى المستقبل والتمسك بالوطن

حلم العودة
تكتب بكير في مجموعتها -التي تحوي 16 قصة قصيرة- ما تختزنه ذاكرتها من تفاصيل مؤلمة عن واقع الفلسطينيين عقب النزوح والتشرد في المخيمات والمنافي، تبحر في ذاكرتها التي تمتح منها حكاياتها على شكل صور مستعادة تواجه بها سطوة الزمن واستبداد العدو ومحاولة تغييره الجغرافيا الفلسطينية.

في قصتها "رؤيا العودة" يخيل لها أنها تعود طفلة إلى شوارع عكا، تتعرف من جديد إلى وجوهها، تستسلم للبحر كي يغرقها ويلقيها على شواطئ بلادها جثة نابضة بالحلم. وبمشهد غير مألوف، يتفاجأ القارئ بتصوير الكاتبة وتخييلها أنها تسير في جنازتها، وتظل غريبة عن محيطها، تنبّه الغافلين إلى خطورة ما يخطط لهم. ولا ينفك حلم العودة يراودها ويحضر لديها في أكثر من قصة بطريقة أو بأخرى مثل "امرأة أخرى"، و"ليالي الرعب"، و"أنا وهي".

لا تتكتّم القاصة على ما تعرّض له الفلسطيني على أيدي إخوته العرب، تشكّل تجربتها الشخصية نموذجا لتلك المعاناة، تحكي عن حوادث مفجعة وقعت لها، كما في قصتها "البوريفاج" كاعتقالها على أيدي القوات السورية في لبنان في ثمانينيات القرن المنصرم، وتسرد كيف عوملت بوحشية في السجن الذي كان فندقا محترماً قبل الحرب.

وبالانتقال إلى تصوير جانب آخر من الازدراء الذي قوبلت به في مطار القاهرة في قصتها "إبحار في الذاكرة"، تحكي عن توقيفها ومعاملتها وطفلتها بنوع من الفوقية ومن ثم إرجاعهما إلى بيروت وعدم السماح لهما بدخول القاهرة، وتذكر مفارقة دخول الفلسطيني بجنسية أجنبية إلى بعض البلدان العربية في حين يحظر عليه دخولها بجنسيته المستلبة وهويته العربية.

المعابر بدورها تشهد على كثير من الأسى الذي يعيشه الفلسطيني، وتحضر هذه المعاناة لدى بكير في أكثر من حكاية، مثل "معابر أم دروب جلجلة؟"، و"مخيمات الفلسطينيين في لبنان"، و"غزة، رفح 1948". ذلك أن معاناة الفلسطيني على الحدود والمعابر حكاية تطول ولا تنتهي فصولها عند معبر رفح وما بعد رفح، أو معبر غزة.

معابر علّمت الفلسطيني كيف يدمن الصبر ويحترف الانتظار ويجتر مرارته بصمت. معابر الرعب والذل والموت -كما تصفها- لا يقتصر دورها على الحصار أو السجن، إنما يتعداها إلى محاربة الأطفال بلقمة خبزهم اليومي وبالقليل من الأوكسجين الذي يتنفسونه.

بكير تستقي أحداث قصصها من حياتها وماضيها وذاكرتها، تعتمد في إبحارها في الذاكرة الفلسطينية على تجارب شخصية، تدوّنها وكأنها وثائقها ضد التجاهل والنسيان

إرث مقدس
تستذكر بكير مآسي الحرب الأهلية اللبنانية، تحكي عن صعوبة اختبار تراجيديا الحروب ومعايشتها، وكيف أينعت في بيروت مواسم الدم والدموع والدمار في حروب أخوية أجبرت الناس على الانزواء في أماكن انتمائهم الطائفي، وضيّقت عليهم الحدود. تصف الحرب بأنها ليست حكاية تُروى، "إنّها وحش من دم ولحم، لكن بدون أحاسيس".

وفي إشارة إلى توارث الذاكرة التي تعد الإرث المقدّس للفلسطيني، تحكي الكاتبة أسطورة الشجرة التي تزرع لكل مولود فلسطيني، لتكبر معه وتحيل إلى تجذره مثلها في أرضه، تصور في قصتها "الذاكرة تثمر في الشمال البارد" حميمية الاحتفاء بحفيدها القادم، وحديثها لجدته النرويجية كيف كان يتم زرع شجرة للمولود حديثا، لتكبر معه، تراها بذلك تحكي حكاية ذاكرة تستعصي على النسيان، وتنقل صورة للتمسّك بالجذور مهما كلفها ذلك من اغتراب أو تنكّر أو إقصاء.

تحاول بكير أن توثق في قصصها ذاكرة قديمة وحديثة، تمزج بين طفولتها وطفولة بناتها وأحفادها، تسعى بنوع من التحدي بالذاكرة لتعبيد الطريق أمام أحفادها للاهتداء إلى المستقبل والتمسّك بالوطن الذي يظل الحلم المتجدد، وتظل أرضه عارفة كيف تحبّ وكيف تكره.

ثم تراها تتحدث عن الأرض المدركة لما يجري عليها وبحقها من تغييرات، وبصرخة احتجاجية مناهضة للاحتلال وممارساته في قصتها "رحلتان إلى تخوم الوطن.. والوطن" تقول "انتهى زمن حملة المناجل والمعاول والياسمين.. إنه زمن القابضين على بنادقهم وبلطاتهم، لأنهم يعيشون بشعور السارق الطارئ على المكان".

تركز الكاتبة في بعض قصصها على وضع المرأة الفلسطينية، كما تستقي أحداث قصصها من حياتها وماضيها وذاكرتها، تعتمد في إبحارها في الذاكرة الفلسطينية على تجارب شخصية، تدوّنها وكأنها وثائقها ضد التجاهل والنسيان، كما في روايتها الأولى "أجفان عكا" التي عكست صورة لمعاناة الفلسطيني منذ نكبة 1948، ومفاعيلها المستمرة حتى الآن.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ترى الشاعرة الفلسطينية جليلة الجشي أن القصيدة التي لا تترجم أحاسيس الذات وانفعالاتها تفقد بريقها وتبقى هشة لا تتجاوز القراءة العابرة ولا تترك أثرا في الذاكرة أو تأثيرا على النفس.

بوجوه تحمل ملامح متشابهة، لا فرق بين وجه وآخر غير تفاصيل المكان والوجع والتجربة، تمر الكاتبات الفلسطينيات على الذاكرة مثل مرور السحابة بتجربة تتفرد كحال تفرد المكان والقضية أو التحامهما معا، لتخرج صورة إبداعية لها سمات خاصة.

يتخذ الروائي الفلسطيني أنور حامد من قصة حب تجمع بين أرستقراطي فلسطيني وفلاحة هي خادمة أبيه موضوعا لروايته “يافا تعد قهوة الصباح” يطمح من خلالها لتقديم رؤية مغايرة لما اعتيد في الحكاية الفلسطينية سواء أثناء الانتداب الإنجليزي أو الاحتلال الإسرائيلي.

لم يخطئ المصور الفرنسي “المنبوذ” برونو فير في هذه الأيام الباريسية الباردة، حينما أطلق على معرضه الفوتغرافي عن القرى الفلسطينية المهجّرة عنوان “الغائبون”. المعرض الذي يحتضنه رواق بناية عند مدخل حديقة مونسو المخملية المعزولة، بدا خاليا من الجمهور بعد تعرضه لحملة تشويه.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة