البوكر.. موسم القراءة

أمير تاج السر ..البوكر ليست جائزة شخصية بقدر ما هي جائزة عامة وعلامة جذب كبيرة،
undefined
أمير تاج السر
 
كما هو معروف، بالإضافة لعدد من الجوائز التقليدية الموجودة في العالم العربي منذ عهد، فقد استحدثت في السنوات الأخيرة كثير من الجوائز الجيدة التي تهتم بالإبداع عامة والإبداع الأدبي خاصة، منها جائزة الشيخ زايد في الإمارات العربية، وجائزة سويرس في مصر، وعديد من الجوائز في المغرب العربي والأردن والسعودية وغيرها.
 
لكن أهم جائزة استحدثت منذ سبع سنوات، في رأيي ورأي الكثيرين، كانت الجائزة العالمية للرواية العربية المسماة: بوكر العربية، التي ولدت في دولة الإمارات العربية بشراكة مع جائزة مان بوكر البريطانية العريقة.

أهمية بوكر العربية لا تأتي من القيمة المادية لها -وهي ليست مبلغا كبيرا جدا- إذا ما قورنت بجائزة الشيخ زايد وجوائز عربية أخرى، ولكن من كونها الجائزة الوحيدة التي لا يغلق ملفها باستلام الفائزين لمكافآتهم في حفل التسليم، والوحيدة التي يسبق إعلان قوائمها كثير من التوتر الذي يستمر من إعلان القائمة الطويلة، إلى القصيرة، إلى الجائزة الكبرى، وما بعد ذلك أيضا.

التوتر لا يخص كتاب الرواية الذين ترشحهم دور النشر في كل عام، ولكن حتى القراء المداومين وغير المداومين على القراءة، حين ينتظرون القائمة الطويلة لبدء تقليبها واختيار الكتب المدرجة فيها لقراءتها والتعليق عليها سلبا أو إيجابا في مواقع القراءة المنتشرة على الإنترنت.

وبمروري على تلك المواقع بدافع الفضول، دائما ما أجد قراء يكتبون أنهم يملكون بعض هذه الروايات مهملة في مكتباتهم، لكنهم لم يلتفتوا إليها إلا بعد دخولها قائمة البوكر، وبالتالي أصبح من الضرورة أن يعرفوا ما فيها ولم تم اختيارها، لتركض في تلك المسابقة الكبيرة.

أيضا بالنسبة للناشرين، وأصحاب المكتبات، هنا حتما يزداد الطلب على روايات قائمة البوكر، ويمكن ملاحظة ذلك في مواقع القراءة أيضا، حين يضيف القراء كتب القائمة إلى صفحاتهم كمشاريع لقراءة لاحقة، وبعضهم يوصي بها لأصدقائه، وبالتالي نحصل على موسم قراءة مزدهر بحق.

لأن نافذة البوكر هي النافذة الوحيدة المفتوحة للأدب العربي تقريبا ليطل برأسه على العالم عبر الترجمات، فمن المتوقع أو من المأمول دائما أن يتم اختيار الأعمال بنزاهة وحكمة

إذن البوكر ليست جائزة شخصية بقدر ما هي جائزة عامة، وعلامة جذب كبيرة تشد القريب والبعيد، ذلك الشد الذي نتمناه دائما ونتمنى أن يثمر في إيجاد حلول ذات يوم في ما يختص بإدراك المعرفة، فالقراءة واكتساب المعرفة في رأيي، ليست قراءة روايات ترد في قائمة لجائزة، ولكنها أكبر من ذلك.

هناك معرفة في قراءة كل شيء، حتى قراءة الوجوه والشوارع، وخفايا النفوس، وهذا بالضبط ما يفعله الروائيون العظام، حتى ينتجوا أدبا رفيعا جديرا بالاحتفاء به. والقارئ الذي لا تعجبه رواية عظيمة مليئة بالمعرفة، ويقوم بازدرائها، لمجرد أنه لم يتذوقها أو لم يسع لتذوقها، لا يدرك كم أنفق كاتبها من جهد جبار ليلمّ المعرفة ويهضمها، ويلخصها له في عمل أدبي كبير أو صغير.

والقارئ لروايات صغيرة الحجم مثل: راوية "الأفلام" لإيرنان ريبيرا، أو "حجر الصبر" للأفغاني عتيق رحيمي، يدرك بسهولة ذلك الكم الهائل من الثقافة والمعرفة بأشياء كثيرة، قدم له في روايتين صغيرتين جدا.

أعود إلى جائزة البوكر، وأعود إلى الضجة الكبرى التي تصاحب ظهور قوائمها في كل عام. فمن المعروف أن الكاتب لا يقدم نصه، ولكن يتم ترشيحه من قبل الناشر ويعلم الكاتب بذلك ليوقع على استمارة الترشيح، وفي هذا الإطار يمنح جميع الناشرين فرصة أن يرشحوا ثلاثة أعمال بغض النظر إن كان الناشر كبيرا وراسخا في سكة النشر أو حديث عهد بها.

وبالتالي نجد التنافس كبيرا جدا، ويزداد عدد الأعمال المرشحة في كل عام، وبوجود باب واسع كهذا ومفتوح للجميع، لا بد أن تحدث فوضى ما، وأن يتم ترشيح أعمال لا ترقى لأي مستوى، وما تفعله هو زيادة العبء والإرهاق للجان التحكيم التي تضطلع بهذه المهمة الشاقة.

ولأن نافذة البوكر هي النافذة الوحيدة المفتوحة للأدب العربي تقريبا ليطل برأسه على العالم عبر الترجمات، فمن المتوقع أو من المأمول دائما أن يتم اختيار الأعمال بنزاهة وحكمة، لأننا حين نطل على الغريب ينبغي أن نطل متأنقين ومتزينين وليس بغبارنا أو كآبتنا.

وهنا تبرز المشكلة، فما أراه أنا مثلا عملا عظيما، يراه غيري بلا أي قيمة، والعكس صحيح. والمحكم بالضرورة قارئ، ويملك تذوقه الخاص للأدب، هو يضع معيارا للجودة والكفاءة أولا، ولكن لا بد من التذوق.

وفي قراءة سريعة لسباق سبع سنوات من ميلاد البوكر العربية في عالمنا، نجد نجاحات كبيرة، وأيضا ثمة إخفاقات. لقد حصلنا بالفعل على مواسم قراءة ممتازة مع أغلب الدورات، ومواسم قراءة ليست جيدة تماما مع دورات أخرى، حصلنا على كم هائل من الروايات التي أنتج بعضها بتعجل للحاق بموعد الجائزة، وروايات كتبت بتأن، وعيون أصحابها بعيدة عن الجائزة، لتدركها الجائزة، وتتوجها.

منذ أيام عدة أعلنت القائمة الطويلة لجائزة هذا العام، وكالعادة صاحبتها الضجة المعتادة، هي قائمة تضم كتابا مخضرمين، بتجارب كبرى، وكتابا جددا من الشباب، وأرى أن التنافس فيها جيد، فقط لننتظر ونرى

وقد ساهم ذلك في ظهور أسماء لم تكن معروفة بشكل كبير في الماضي، لتترسخ بعد ذلك في عالم الكتابة، وتنتج بمعنويات عالية. وكذا الحال في كل عام، فقوائم البوكر كما يبدو تعمل نيابة عنا في اختيار العناوين المرشحة للقراءة، وسط آلاف العناوين التي باتت تنتج سنويا ولا يستطيع أحد أن يلاحقها.

وقد أشرت كثيرا إلى موضوع تراكم الروايات، وكيف أن كتابتها أصبحت سهلة جدا، حين لم يعد الناس يبدؤون طريقهم في الكتابة بالقصيدة أو القصة القصيرة كما كان سائدا في الماضي، بل يبدؤون بالرواية مباشرة، وحتى الشعراء أنفسهم -ومنهم من يحمل تاريخا طويلا من الشعر- داخل وجدانهم
الآن توجهوا لكتابة الرواية، وكأن الرواية أصبحت فرضا من الفروض، يجب على الجميع اتباعه.

أيضا من إيجابيات بوكر العربية أنها أوجدت لنا ما تسمى بالندوة، وهي ورشة عمل سنوية تهيأ لها الأجواء في منتجع راق في الإمارات، ويحضرها شباب الكتاب، تحت إشراف مباشر من كتاب مخضرمين كانوا مرشحين للجائزة أو حصلوا عليها بالفعل.

تلك الندوة ذات قيمة كبيرة. إنها تتيح الاحتكاك المباشر بين جيل قدم تجربته وجيل يستعد لخوض تجربته الخاصة، هذا ما نفتقده حقيقة، وقد كان الاحتكاك قديما عشوائيا ويأتي دائما بالمصادفة في المقاهي مثلا، ولكن بهذه الطريقة الراقية المنظمة، وجو التفرغ المتاح، نستطيع أن نحصل على نتاج ممتاز، نسعد به ويسعد القارئ معنا.

منذ أيام عدة أعلنت القائمة الطويلة لجائزة هذا العام، وكالعادة صاحبتها الضجة المعتادة، هي قائمة تضم كتابا مخضرمين، بتجارب كبرى، وكتابا جددا من الشباب، وأرى أن التنافس فيها جيد، فقط لننتظر ونرى.
_______________
روائي وكاتب سوداني

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تصميم لمقال الكاتب أمير تاج السر لصفحة الثقافة

حين قرأت “مائة عام من العزلة” لماركيز أول مرة، وتابعت مدينته “ماكندو”، منذ إنشائها في ذلك الوادي الكبير وحتى ازدهرت وأصبحت مطروقة بواسطة الزوار من سياح وتجار ورجال دين وموسيقيين وحواة وفرق راقصة، امتلكني يقين كبير أنني أمام مدينة موجودة بالفعل.

Published On 27/9/2013
تصميم لصفحة الثقافة - تأثير المهنة في الكتابة

يرى الكاتب أن المبدع يبقى دائما في حاجة إلى مهنة يمارسها ليس فقط لضمان متطلبات العيش اليومية، بل لأنها تفسح له المجال للقاء من قد يستفيد منهم لنحت الشخصيات التي تؤثث إبداعاته، وذلك رغم تعطيلها للمشروع الإبداعي في كثير من الأحيان.

Published On 8/11/2013
تصميم فني لمقال للكاتب أمير تاج السر

هناك سؤال وجه لي كثيرا، ولا بد أنه وجه لغيري من كتاب السرد، الذين لا يكتبون حوارات أو جملا من لهجتهم العامية في نصوصهم الروائية. لماذا لا تكتب حوارات الشخوص بالعامية، خاصة أن بعض أولئك الشخوص لا يمكن أن يتحدثوا بالفصحى؟

Published On 11/12/2013
تصميم لمقال الكاتب أمير تاج السر 27/12/2013

لعل موت الرسام والكاتب والشاعر السوداني محمد حسين بهنس، منذ أسبوعين في أحد ميادين القاهرة الشهيرة، وبطريقة مؤسفة ومؤلمة حقا، يعيد إلى الأذهان تلك الأسئلة القديمة عن ماهية الإبداع.

Published On 27/12/2013
المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة