أبو ظبي تستضيف اجتماع لجنة جوائز إيمي

 
تستضيف العاصمة الإماراتية أبو ظبي في الـ12 من الشهر الجاري فعاليات دورة جوائز إيمي الدولية بالنيابة عن الأكاديمية الدولية للفنون والعلوم التلفزيونية، وتتناول دورة هذا العام الأعمال المشاركة من دول أميركا اللاتينية بفئة برامج السيناريو الحر وفئة أفضل ممثلة، وتتضمن الفعالية اجتماعا للجان التحكيم لتقييم الأعمال المشاركة.

وقالت الإعلامية نشوة الرويني الرئيس التنفيذي لشركة بيراميديا (الجهة الراعية والمنظمة) إن هذا الاجتماع والذي يُعقد للمرة الرابعة على التوالي بأبو ظبي، يؤكد نجاح الشركة في استضافة اللجنة بالأعوام الماضية حيث أقيمت الدورة الأولى عام 2010 بفئتي الدراما والبرامج الإخبارية، وعام 2011 بفئتي الدراما والأفلام الوثائقية.

واستضافت أبو ظبي العام الماضي 15 من صناع الإعلام والممثلين ومخرجي الأفلام من الإمارات، والدول العربية والأوروبية للمشاركة في تقييم الأعمال الوثائقية المشاركة من دول أميركا اللاتينية.

وأضافت الرويني أنه سيتم  بدورة هذا العام توجيه الدعوة لعشرين محكما لتقييم هذه الأعمال، مع الحرص على تنوعها من الإمارات ومختلف دول العالم لإتاحة الفرصة لهم للتعرف على طبيعة تنفيذ وإنتاج البرامج التلفزيونية من دول أميركا اللاتينية، وبالتالي تبادل الخبرات بين صناع هذه البرامج وبين نظرائهم من الإمارات والدول العربية بما يعود بالفائدة في تطوير المحتوى التلفزيوني إضافة إلى الاستفادة من الكفاءات الفنية المتوفرة لدى جهة مرموقة مثل الأكاديمية الدولية للفنون والعلوم التلفزيونية والتي تشارك بالاجتماع.

والرويني هي أحد أعضاء الأكاديمية منذ عام 2009، وتُمنح هذه العضوية لأهم صناع الإعلام بالعالم عن طريق الترشيح المباشر وموافقة الأغلبية من أعضاء الأكاديمية.

وتعد الأكاديمية الدولية للفنون والعلوم التلفزيونية واحدة من أهم المنظمات والهيئات المعتمدة دوليا ومن الجهات المعنية بصناعة التليفزيون، وتأسست عام 1969، وتضم أعضاء من نحو خمسين بلدا وأكثر من خمسمائة شركة عالمية، في جميع قطاعات صناعة التلفزيون، والإعلام الرقمي، وتضم صُناع الإعلام والترفيه الذين يجتمعون لتبادل الأفكار ومناقشة القضايا المشتركة وتعزيز إستراتيجيات جديدة للتنمية المستقبلية لنوعية البرامج التلفزيونية العالمية.

وإضافة لجائزة إيمي الدولية للتلفزيون التي تعد المقابل لجائزة الأوسكار بالسينما، تقدم الأكاديمية سنويا مجموعة من الجوائز مثل مهرجان جوائز "إيمي غالا الدولية" بمدينة نيويورك، وكذلك جوائز إيمي الدولية للأعمال الرقمية بالإشتراك مع الـMIPTV، إضافة إلى مجموعة من الفعاليات الهامة منها "يوم الأكاديمية العالمي" الذي يُخصص لاجتماع أعضاء الأكاديمية من جميع أنحاء العالم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

فاز حفل موسيقي تلفزيوني أقيم لجمع تبرعات لصالح ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول بجائزة إيمي لأحسن عرض موسيقي. وجمع الحفل الذي أجري مساء أمس الأحد في لوس أنجليس ملايين الدولارات ستوزع على الناجين من الهجمات وأقارب الضحايا.

حصل مسلسل الإنترنت اللبناني شنكبوت (الدراجة النارية) على جائزة إيمي الدولية للأعمال الرقمية، التي تعادل جوائز الأوسكار للأفلام وجوائز غرامي للموسيقى، وهي المرة الأولى التي يفوز فيها برنامج لبناني بهذه الجائزة.

اختتمت بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي السبت أعمال اجتماع محكمي جوائز “الإيمي” الدولية في فئة الأفلام الوثائقية لدول أميركا اللاتينية وهي جائزة أميركية تمنح للمسلسلات والبرامج التلفزيونية والإنتاج السينمائي وتعادل جائزة الأوسكار للسينما.

هيمن كل من المسلسل الدرامي “هوملاند” (الوطن) والمسلسل الكوميدي “مودرن فاميلي” (عائلة عصرية) على معظم جوائز إيمى الأميركية التي وزعت الأحد في لوس أنجلوس، وتعد إيمي التي تختص في الإنتاج التلفزيوني المعادل لجوائز الأوسكار في المجال السينمائي.

المزيد من جوائز
الأكثر قراءة