الحركة التشكيلية بالإمارات في كتاب توثيقي

 
يستعيد عبد الكريم السيد في كتابه "رواد التشكيل في دولة الإمارات العربية المتحدة" فضاء واسعا من ذاكرة المكان والزمان من خلال مجاورة ومعايشة للحركة التشكيلية في الإمارات، ويقدم صورة بانورامية لرواد الفن التشكيلي في بلده.
 
واستهل المؤلف الكتاب بمدخل يلخص تاريخ ونشأة وتطور الحركة التشكيلية في الإمارات، التي بدأت بإشهار جمعية الإمارات للفنون عام 1980 لتكون الإطار الذي يجمع الفنانين الإماراتيين والوافدين من الدول العربية والأجنبية. ونشطت بعد ذلك من خلال إقامة المعارض الفردية والجماعية بدعم من الجهات الرسمية.
 
وتطرق المدخل إلى ذكر التطورات التى مرت بها الحركة التشكيلية حيث بدأت بالمرحلة التسجيلية الفوتوغرافية التقليدية، ثم جاء في المرحلة الثانية فنانون ابتعدوا بأعمالهم الفنية عن الأعمال التقليدية، واهتموا بالموضوعات الأخرى وركزوا على مضمون العمل الفني بغض النظر عن الأسلوب الذي نفذ به، وظهرت خلال السنوات القليلة الماضية مجموعة صغيرة من تلاميذ الفنان حسن الشريف مهتمة بفنون ما بعد الحداثة.

وقسم الكاتب بعد ذلك الفنانين إلى مجموعات، فبدأ بمجموعة تحت عنوان "فنانو الإمارات الشمالية" وأخرى تحت عنوان "فنانو أبو ظبي"، ذكر أسماءهم ونبذة عن أعمالهم الفنية، ووضعهم في مجموعة واحدة لظروف وجودهم في وقت واحد ونتيجة لقلة إنتاجهم الفني أو توقف إنتاجهم بداعي السفر أو العمل.

وعنون السيد الفصل الأكبر في الكتاب بعنوان "الرواد"، وعرض فيه مجموعة كبيرة من أبرز الفنانين الإماراتيين (34 فنانا) تحدث عن تجربة كل واحد منهم ومدرسته الفنية، مثل محمد يوسف ونجاة مكي وعبد القادر الريس وغيرهم.

وفى نهاية الكتاب جاء فصل بعنوان "عن المؤلف" ضم شهادات لفنانين تشكيليين عن الدكتور عبد الكريم السيد وإنتاجه الفني، و"ملحق الصور" لمجموعة من اللوحات الفنية للفنانين التشكيليين ممن تحدث عنهم الكتاب.

يذكر أن الدكتور عبد الكريم السيد فنان تشكيلي وناقد يعمل باحثا في المركز العربي للفنون بإدارة الفنون بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، وهو عضو اللجنة الفكرية والندوة الدولية لبينالي الشارقة الدولي في دوراته الخمس الأولى، وأقام 15 معرضا في الإمارات ودول عربية أخرى.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط

حول هذه القصة

أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب قائمة طويلة للترشيحات في فرع الآداب، تضم 14 عملا إبداعيا في مجاليْ الشعر والسرد، قدمها مبدعون ومبدعات من عدة دول عربية. وستخضع الأعمال المرشّحة لتقييم لجان التحكيم، قبل إعلان القائمة القصيرة ومن ثم الأعمال الفائزة.

تنطلق اليوم في الإمارات فعاليات الدورة 23 من "أيام الشارقة المسرحية" بمشاركة مسرحيين ونقاد وكتاب من مختلف الدول العربية. وتعرض في الافتتاح المسرحية اللبنانية "الدكتاتور" للمخرجة لينا أبيض، التي فازت مؤخرا بجائزة "أفضل عرض مسرحي عربي" بمهرجان المسرح العربي بالدوحة.

انطلقت الأربعاء فعاليات الدورة الـ23 من معرض أبو ظبي للكتاب، لتتواصل حتى 29 أبريل/ نيسان الحالي، لتضم مجموعة من النشاطات المتنوعة من بينها جلسات حوار تجمع بين الخبراء ورواد قطاع النشر.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة