خبير يكشف التزوير الصهيوني لتاريخ سيناء

 
صدر حديثا أول دليل لآثار جنوب سيناء للباحث والخبير الأثري المصري د. عبد الرحيم ريحان الذي قام بأعمال حفائر أثرية بعدة مناطق بشبه جزيرة سيناء شملت دهب وطور سيناء وطابا ونويبع، وأعمال مسح أثري بمعظم أودية سيناء.
 
وأكد د. ريحان أن الدليل الذي أصدره منتدى الوسطية للفكر والثقافة يتضمن المواقع الأثرية التي تم كشفها بعد استرداد سيناء، ويضم كافة المواقع الأثرية بجنوب سيناء وبعض المواقع بشمالها، متضمنا 59 صورة وست خرائط، مشيرا إلى أن الهدف من إصدار الكتاب إعادة تأريخ سيناء بناء على الحقائق والأدلة الأثرية الدامغة المكتشفة بعد استردادها.

وأشار الباحث، وهو أيضا مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بوجه بحري وسيناء بوزارة الدولة لشؤون الآثار، إلى أن الكتاب يكشف عن "تزوير الصهاينة" لتاريخ معبد سرابيت الخادم ويصحح المعلومات الخاطئة عن آثار سيناء والمستمدة من كتب وكتيبات سياحية باللغات المختلفة "نقلت عن الأبحاث الصهيونية بكبرى الدوريات العلمية والتى زورت تاريخ سيناء وأضفت عليه الصبغة اليهودية".

وأضاف أن هذا الكتاب وهو بعنوان "المرشد السياحي لآثار جنوب سيناء" يأتي تأكيدا للجذور التاريخية العربية والإسلامية بسيناء من خلال ما تم اكتشافه بها من آثار للعرب الأنباط منذ القرن الثانى قبل الميلاد، وآثار إسلامية متنوعة من مساجد وقلاع وقصور وموانئ، وتأكيدا لجذور الترابط والتسامح الديني بين نسيج الأمة منذ الفتح الإسلامي لمصر.

وتشهد على ذلك التسامح: الاكتشافات الأثرية للآثار المسيحية من أديرة وكنائس وكهوف وقلايا حرص المسلمون على حمايتها وتأمينها وإضافة عناصر معمارية لها، وحماية طريق الرحلة المقدسة للمسيحيين إلى القدس عبر سيناء.

وكان ريحان قد أشرف على أعمال بعثات آثار يابانية بطور سيناء، وألمانية بواد فيران، لمواسم عديدة، وعلى أعمال ترميم وتطوير لآثار سيناء، وقد حصل على منحة التدريب على أعمال الحفائر العلمية من مركز البحوث الأميركى بالقاهرة عام 1996، وقدم أربع  دراسات أثرية على مدى عامي 1998 و1999 بقطاع التخصص فى الآثار البيزنطية بقسم التاريخ والآثار كلية الآداب جامعة أثينا عن العمارة والفنون البيزنطية، وحصل على شهادة بإتمام دراسة اللغة اليونانية من نفس الجامعة.

وشارك الكاتب فى عدة مؤتمرات علمية بجامعة القاهرة وجامعة الدول العربية وجامعة أثينا بأبحاث عن آثار سيناء، وله 11 بحثا منشورا بالدوريات العلمية وثمانية أبحاث ألقيت فى مؤتمرات علمية، كما شارك بالعديد من الدورات العلمية للتوعية الأثرية فى الآثار.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط

حول هذه القصة

أعلن مصدر في المجلس الأعلى للآثار المصري أن وزارة الثقافة قررت ترميم معبد سربيت الخادم المخصص للإلهة حتحور التي أطلق عليها لقب سيدة الفيروز ومنها أخذت شبه جزيرة سيناء اسم أرض الفيروز, وإعداده لزيارة السياح.

اكتشفت في مصر قلاع عسكرية قديمة شيدها الفراعنة فى منطقة ثارو شمال مدينة الإسماعيلية القريبة من صحراء سيناء. وتكمن أهمية هذا الاكتشاف في كونه يوضح جانبا من الفكر العسكري والعمارة العسكرية في مصر القديمة حيث كان الغزاة يأتونها من هذا الطريق.

قرر مكتب التراث العالمي التابع لمنظمة اليونسكو ضم دير سانت كاترين جنوب سيناء في مصر إلى قائمة التراث العالمي، وقد شيد الإمبراطور البيزنطي جوستنيان وزوجته ثيودورا الدير عام 527 ميلادية لكنه لم يعرف باسم دير القديسة كاترين إلا في القرن التاسع.

قال مسؤول بقطاع الآثار الإسلامية والقبطية المصرية إن بعثة تابعة للقطاع اكتشفت كنيسة تعود لأواخر القرن الخامس وأوائل القرن السادس الميلاديين بمنطقة تل الفرما في سيناء. ولا تزال هذه الكنسية تحتفظ بمعالمها الأساسية رغم عوامل التعرية.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة