اصطفاف وتنافس قُطري في اختيار "محبوب العرب"

يختتم برنامج اختيار المواهب الغنائية "محبوب العرب" أو "أراب أيدول" مساء اليوم السبت موسمه الثاني بالإعلان عن المتسابق الفائز باللقب من بين ثلاثة متسابقين فقط تمت تصفيتهم وفق اختيار لجنة التحكيم وتصويت الجمهور من بين 27 متسابقا.
 
ويتوج الليلة أحد المتسابقين الثلاثة الفلسطيني محمد عساف والمصري أحمد جمال والسورية فرح يوسف باللقب ليكون الثاني بعد المصرية كارمن سليمان التي حازت لقب المسابقة في موسمها الأول العام الماضي متفوقة على المغربية دنيا بطمة.
 
ويتنافس المتسابقون الثلاثة الذين وصلوا المرحلة النهائية على أصوات الجمهور الذي يدعمهم عبر رسائل الهاتف المحمول التي تعد مصدر الدخل الأهم بالنسبة لتلك النوعية من برامج المسابقات التلفزيونية خاصة مع تصاعد حالة التنافس المحموم بين مواطني الأقطار العربية لدعم أحد  المتسابقين للفوز دون غيره.
 
ويأمل الفلسطينيون بالاحتفال بفوز الشاب محمد عساف الذي ينحدر من قطاع غزة في هذا البرنامج، ويبدى الكثيرون في كل غزة ورام الله حماسهم لمرشحهم ، ويرفع الكثيرون صوره، ويحضر المئات من المشاهدين البرنامج معا.

كما أعلن "بنك فلسطين" عن تحمله تكلفة 350 ألف رسالة تصويت هاتفية لصالح المتسابق عساف الذي يعد المرشح الأوفر حظا للفوز حتى الآن. وتضم لجنة تحكيم المسابقة اللبنانيين راغب علامة ونانسي عجرم والإماراتية أحلام والموزع المصري حسن الشافعي.

فلسطينيون من رام الله يرفعون صور عساف(الفرنسية)

تنافس كبير
وفي مصر، أعلن عدد من نجوم الفن عن دعمهم للمتسابق المصري أحمد جمال للفوز باللقب أبرزهم عمرو دياب وآمال ماهر وأنغام والسورية أصالة والموسيقار هاني مهنا والممثلان أحمد حلمي ومنى زكي، كما أعلن عن الدعم الناقد اللبناني جمال فياض والشاعر اللبناني نزار فرنسيس.

كما تزايدت فرصة السورية فرح يوسف في أعقاب خروج مواطنها عبد الكريم حمدان من المسابقة لتكون المنافسة الوحيدة على اللقب مع متسابقين من الذكور، ولتحظى بغالبية تصويت الجمهور السوري والمتعاطفين معه إضافة لدعم من عدد من المشاهير بينهم مواطناها الممثلة شكران مرتجي والمطرب سامو زين، والإعلامي اللبناني طوني خليفة.

وقدم المتسابقون الثلاثة مساء أمس الجمعة على مسرح المسابقة بالعاصمة اللبنانية بيروت تجربة الأداء الأخيرة لهم قبل إعلان النتيجة المقرر له مساء اليوم، ليفوز المتسابق المختار باللقب وبجوائز عدة بينها إنتاج ألبوم غنائي خاص.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اقترب حلم فرقة العاشقين بالغناء في القدس من أن يتحقق، وغنت مساء السبت على بعد مئات الأمتار منها على مدرج جامعة القدس في أبوديس التي يفصلها عن المدينة المقدسة جدار إسمنتي يرتفع عدة أمتار بحضور ما يقارب ثلاثة آلاف متفرج.

21/11/2010

يحظى الغناء العربي -خصوصا القديم منه- بحضور لافت عند الإندونيسيين, ويعتبرون سماع الموشحات والابتهالات والأغاني ذات الطابع الديني مظهرا من مظاهر التدين، حتى وإن رافقها عزف للموسيقى التي لا يسمعها أغلب الإندونيسيين. ونظرا للبعد الديني فإن العربية هي لغة الابتهالات.

17/8/2011

في ذكرى رحيل عبد الحليم حافظ، هل يمكن القول إنه ما زال ينافس مطربي هذا الجيل، أو أن أغانيه ظلت تعبّر بصدق عن مشاعر الناس في العصر الجديد كما كانت من قبل؟

29/3/2012

يرصد باحث مصري نحو ثمانين قصيدة كتبها شعراء مصريون وعرب في مديح “سيدة الغناء العربي” أم كلثوم، من هؤلاء الشعراء من لم يقابلها، مثل جبران خليل جبران، وبعضهم تغنت بشعره بعد موته مثل أحمد شوقي.

12/6/2013
المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة