اكتشاف مدينة أثرية بشمال السودان

اكتشف خبراء آثار مدينة أثرية في منطقة كرمة في شمالي السودان تعود إلى أكثر من 3500 سنة. كما اكتشفت أيضا آثار مهمة في منطقة الزومة بشمالي السودان أيضا.

وتكشف تفاصيل الاكتشاف في منطقة كرمة، الذي خلصت إليه بعثة آثار سويسرية، عن فترة المملكة المصرية الحديثة رغم تباين حقب المعالم الأثرية في هذه المنطقة، كما أفاد مراسل الجزيرة من الموقع أسامة سيد أحمد.

وأظهر التنقيب الأولي أن المدينة الأثرية كانت مطمورة تحت الأرض، كما أظهر نقوشا وكتابات هيروغليفية.

وتشير تلك الاكتشافات أيضا إلى أن ملكوك تلك الفترة كانوا حريصين على تدوين إنجازاتهم، ودلت على أن المدينة كان بها قصر ضخم وعدد من المعابد.

من جهة أخرى توصلت بعثة آثار من جامعة وارسو إلى اكتشافات أثرية مهمة في منطقة الزومة في شمالي السودان تتحدث عن فترة زمنية تجاوزت 1500 عام.

وحوت تلك الاكتشافات 30 مدفنا أثريا، وترمز إلى فترة المسيحية من عام 450 إلى 1500 للميلاد.

ويقول خبراء الآثار إنهم يحاولون فحص بقايا رفات الموتى، في محاولة للتعرف على طبيعة الحياة التي كانت سائدة في هذه المنطقة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أصدرت محكمة سودانية حكما بالسجن ثلاث سنوات على متهم بالاعتداء على كاتدرائية ضخمة من آثار مملكة سوبا المسيحية المعروفة في تاريخ السودان، في بادرة هي الأولى من نوعها لتجريم معتدين على الآثار، وقد عدها مهتمون بادرة طيبة.

يحاول علماء الآثار بالسودان إنقاذ أكثر من 119 موقعا أثريا قبل أن تغرقها مياه سد مروي المزمع بناؤه في الشمال قريبا بمساهمة صناديق عربية، وتمثل الآثار المهددة بالغرق كل فترات تاريخ السودان من العصور الحجرية حتى الإسلامية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة