"لمبيدوزا".. سراب الحالمين

أحمد الشريقي-الدوحة
 
تلوح "لمبيدوزا" من بعيد نتوءا صخريا جافا في وسط البحر المتوسط، هي كذلك في الواقع، لكنها ليست كذلك للفارين إليها فهي بوابة الحلم الأوروبي لجموع "حراكة" صنعوا منها في مخيلتهم عتبة الجنة الأولى للخلاص من عذابات الشرق، بعد أن لفظتهم أوطانهم بقسوة.

لكن الجنة الموعودة تستعصي على شخوص رواية "لمبيدوزا" للمغربي عبد الرحمن عبيد، ويتآمر البحر على إجهاض حلم كانت دونه عذابات كثيرة في مدن الطرف الآخر المعذب من العالم، ليرضى حالمون وقد استعصى عليهم الحلم، وتاه المركب من الحلم بالإياب وبغصة كبيرة أيضا.

على المركب -الذي يعاني من عواصف هوجاء متجها إلى إيطاليا- يجمع عبد الرحمن (السارد) خليطا من بلدان المغرب العربي ومشرقه أيضا، رأى في شطر العالم الآخر ما يحقق إنسانيته المهدورة، وما يفي بمتطلبات حياة كريمة استحالت في بلادهم.

تستعصي الجنة الموعودة على شخوص رواية "لمبيدوزا" للمغربي عبد الرحمن عبيد، ويتآمر البحر على إجهاض حلم كانت دونه عذابات كثيرة في مدن الطرف الآخر المعذب من العالم

حلم مجهض
وفي الجزء الخاص بتلك الرحلة المحمومة، يكثف عبيد لغته لتحاكي مشاهد سينمائية عن البحر وقسوته، وذاكرة تحكي رحلة شقاء قطعها من المغرب إلى ليبيا وتونس. وفي ليبيا يروي السارد حكايات لمعذبين فارين من السودان وتشاد ومصر والجزائر يفترشون شوارع طرابلس وأزقتها باحثين عن باب موارب لعيش ضنت به الأقدار في بلادهم، لكنه بدا أيضا سفرا طويلا من العذاب في البلد النفطي.

في الرحلة البحرية تلك، يتيه البحارة عن حلمهم الذي داعب على البر عبد الرحمن بأن يعانق فيه تمثال جولييت بفيرونا، وأن "يحالفني الحظ فيمنحني فرصة لقاء الروائي الإيطالي أمبرتو إيكو"، وبدلا من أن يصل إلى أحلامه تلك، يعود أدراجه إلى محطة الانطلاق في تونس ومن بعد إلى ليبيا التي غادرها، وقد وقع ضحية احتيال من فنان جزائري أوهمه بالعودة إليها، لكنه يكتشف هناك أنه تركه لأقداره ودين لصاحب الفندق الذي أقاما فيه.

وليبيا التي عاد إليها عبد الرحمن كانت محطته الأولى إلى لمبيدوزا، فيها عرف الشقاء وهو الطالب الجامعي "كاره الأيديولوجيا" التي تتكثف في كل تفاصيل ليبيا أثناء حكم القذافي، وفيها يشاهد صورا من العنصرية وعذابات الوافدين إليها، على أن تلك الصور المؤلمة لا تعدم وجود مشاهد حميمية، كالتي جمعته بمغاربة وسودانيين ومصريين وعراقيين لهم مثله أحلامهم التي وئدت.

بعد عذابات طويلة على البر والبحر، يقرر عبد الرحمن عبيد وقد عاد إلى المغرب خلاصة حكمة انتزعها من براثن عذاباته: "ربما كنت غبيا، ذهبت للبحث عن السراب وتركت مبتغاي قريبا جدا مني"

حكمة عذابات
كان قد وصل إليها وليس من رغبة تعانقه في الإقامة في حواريها ومدنها طويلا، كل ما في الأمر توفير قليل من المال يكفي لرحلة الأحلام إلى إيطاليا، ومنارتها الأولى "لمبيدوزا"، وهناك يضن البلد الغني بكنوزه على الوافد الحالم، فيعمل في محطة لغسل السيارات، وبائعا على الأرصفة ويعيش متطفلا هنا وهناك.

وحين يتوفر القليل لرحلة الخلاص! ويركب البحر متكوما على أرضيته مع مجاميع من الفارين يخذله البحر الهائج الذي كانت تطرزه قصائد شعر قبل ركوبه. وفيه يدرك "أنه مجرد بشر ضئيل، ضائع في البحر يتوقف وجوده على خشبة، حسدت النورس لأنه نورس يسبح في مملكته وأنا مجرد دودة على عود".

تضيع من البحارة "لمبيدوزا" وتصبح "الأولوية لمقارعة الموج وتفادي انقلاب المركب"، وإذ تصبح تلك الحقيقة التي تتراءى لعبد الرحمن وفي حوار مع الذات يقرر الحقيقة لنفسه: "أيقنت أن لمبيدوزا ضاعت منا، وأننا خضنا في البحر كثيرا، لم يعد يهمني الوصول إليها أو إلى أي من فراديس وهمي، منتهى مناي أن أنبطح على تراب ناشف حتى ولو كان تراب الربع الخالي".

بعد عذاباته الطويلة على البر والبحر، يقرر عبد الرحمن عبيد وقد عاد إلى المغرب خلاصة حكمة انتزعها من براثن عذاباته: "ربما كنت غبيا، ذهبت للبحث عن السراب وتركت مبتغاي قريبا جدا مني، ولم أنتبه، لن تهزمني غواية الحلم بعد اليوم لتأخذني إلى شفير الموت والارتزاق في ديار الآخرين".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حملت نصوص الروائيين العرب ظلال وأصداء روايات فرنسية وإنجليزية وأميركية لاتينية وروسية وألمانية وغيرها. روائع استلهم أسرارها السردية كتاب عرب، مغربا ومشرقا، فتجلت في رؤى فلسفية للحياة والمجتمع والعلاقات الإنسانية، وتقنيات سردية تقليدية أو تجديدية، ومضامين وأشكال شتى.

تشكل”أرض المدامع” للمغربي البشير الدامون رواية يتقابل فيها الواقع والأحلام، ويفرض التاريخ سحره، ويعلن الحاضر سطوته وقسوته، حيث الساردة والسارد يهيمان في رحلة الكشف عن سر يضيء وجودهما وعن كنز يعيان أن الطريق إليه خطر وبلا نهاية.

يعود المغربي مصطفى لغتيري لكتب التاريخ القديمة ويسائلها بحثا عن المكونات التي تثري محكيه الروائي، ولا يكتفي بالتاريخ في بعده الوثائقي، بل يسعى إلى خلخلة صدقية هذا الأرشيف في سعي إلى بلوغ حقيقة المتخيل لا حقيقة الخيال،كما في روايته “تراتيل أمازيغية”.

في روايته “حيوات متجاورة” يضع الروائي المغربي محمد برّادة القارئ أمام لعبة سردية مثيرة عبر تصريحه بأنه ليس الكاتب المفترض لهذا النص بل مجرد “سارد- مسرود له” وضع الأحداث التي عايشها تحت تصرف راو آخر، محددا له طريقة توجيه عملية السرد.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة