تنديد بمنح سعدي يوسف جائزة اتحاد الكتاب العرب

بدر محمد بدر-القاهرة

 
أثار منح الاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب جائزة "نجيب محفوظ" للشاعر العراقي سعدي يوسف في الاجتماع الأخير للاتحاد يوم الاثنين الماضي بالقاهرة برئاسة محمد سلماوي، جدلا وغضبا وتنديدا بين هيئات ومؤسسات وأدباء وشعراء ومثقفين.
 
وانتقدت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" بشدة قرار الاتحاد منح جائزته للشاعر يوسف، وذلك بعد قصيدته المثيرة للجدل "عيشة بنت الباشا" التي اعتُبرت مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وزوجته السيدة عائشة رضي الله عنها. ودعت المنظمة الأزهر الشريف إلى التدخل والمطالبة بإلغاء القرار.
 
وقالت المنظمة في بيان لها إن يوسف "نظم قصيدة يتطاول فيها على النبي محمد وعلى أم المؤمنين عائشة بأسلوب دنيء وعبارات مسيئة"، وتابعت أن "قرار الاتحاد خاطئ ومشجع على مثل هذه المواقف الهابطة والمسيئة التي لا تمت إلى عالم الأدب والإبداع بأي صلة".
 
‪محمود الربيعي: من يسيء إلى المقدسات‬ (الجزيرة نت)

إلغاء القرار

وطالبت الإيسيسكو الاتحاد الذي يرأسه محمد سلماوي بإلغاء هذا القرار "تأدبا مع مقام رسول الله وزوجته الطاهرة، واحتراما لمشاعر مئات الملايين من المسلمين في العالم".
 
وعقد اتحاد كتاب مصر اجتماعا عاجلا مساء الاثنين الماضي، لكن الأمين العام مصطفى القاضي نفى أن يكون أثير في الاجتماع موضوع سحب الجائزة من يوسف. وكانت منظمة "شعراء بلا حدود" قد أزالت اسم الشاعر من قائمتها لأفضل مائة شاعر عربي بعد هذه القصيدة.
 
من ناحيته قال أستاذ فقه اللغة في كلية دار العلوم بجامعة القاهرة الدكتور محمود الربيعي "أعتقد أن الذي يسيء في قصائد شعرية إلى الرموز المقدسة للمسلمين أو أي أصحاب عقائد، لا يمكن أن نعدَّ كلامه شعرا، لأن الشعر طاقة روحية ومن ضمن أهدافه تعميق الحالة الوجدانية لدى الإنسان".
 
وأضاف الربيعي للجزيرة نت "لي رأي في الجوائز كلها بما فيها جائزة نوبل.. إنها مسيسة تُعطى لاعتبارات بعضها أدبي وبعضها غير أدبي، تتزيى دائما بزي الأدب وتنفذ أغراضا وأجندات غير أدبية".
 
وقال أستاذ الأدب والنقد بكلية آداب عين شمس الدكتور إبراهيم عوض "أنا قرأت القصيدة وهي بلا قيمة من الناحية الفنية، ويخلط فيها الكلام السوقي الذي تردده العامة في الشارع، مع مقاطع ألفها بنفسه ليس فيها فن ولا ذوق ولا خيال محلق".
 
وحمّل عوض في حديثه للجزيرة نت الأمة الإسلامية وعلماءها وقادتها مسؤولية هذا الانفلات عند بعض الملاحدة والعلمانيين والهجوم على نبينا وعلى ديننا الحنيف.
 
ماجد يوسف: محفوظ بريء من هذه الجائزة التي تحمل اسمه ومنحت لسعدي يوسف(الجزيرة نت)

محفوظ بريء
من جهته أكد مقرر لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة سابقا ماجد يوسف أن "المسألة ليس لها علاقة بجائزة اتحاد الأدباء، ونجيب محفوظ بريء من هذه الجائزة التي تحمل اسمه، وقد رفض سابقا أن تمنح الجامعة الأميركية للروائيين جائزة تحمل اسمه".

وأدان ماجد يوسف في حديثه للجزيرة نت إعطاء الجائزة للشاعر سعدي يوسف حتى لو كانت الجائزة تحمل اسم نجيب محفوظ، لأن "النيل من عقائدنا وكل ما درجنا على احترامه هو هدف لكل القوى المعادية للعروبة وللإسلام".

وبدوره أكد أستاذ البلاغة والنقد بجامعة الأزهر الدكتور محمود عباس أن اتجاهات يوسف الأيدولوجية في معظم شعره "تكشف لنا اتجاهاته الدينية والفكرية وعلاقته بالكون والحياة، فهو ينزع دائما إلى روح التمرد العاصف على واقع الحياة".

وأضاف عباس أن يوسف يعتمد في شعره غالبا على أقنعة يتوارى خلفها، مرتدا إلى عهود الخرافة والأساطير، وربما ارتد في شعره إلى روح التمرد الشعوبي القديم، ذلك الفكر الحاقد والتوجه النفسي البغيض لكل ما هو عربي وإسلامي.

يذكر أن سعدي يوسف شاعر ومترجم عراقي ولد في البصرة عام 1934، ويقيم في بريطانيا منذ 15 عاما، وكان قد حصل على عدة جوائز أدبية بينها جائزة سلطان العويس عام 1990 قبل أن تسحب منه لاحقا عام 2004.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قرر مجلس أمناء جائزة العويس الثقافية يوم أمس سحب جائزته من الشاعر العراقي سعدي يوسف واعتبار فوزه بها كأنه لم يكن، وشطبه من سجل الفائزين بها, وذكرت المؤسسة في بيانها أن قرار سحبها للجائزة من الشاعر جاء نتيجة تجاوزه لمفاهيم حرية التعبير وتطاوله على رمز من رموز دولة الإمارات العربية المتحدة.

29/12/2004

جمعت أمسية غير تقليدية للشاعر العراقي البارز سعدي يوسف مساء الأحد في القاهرة كثيرا من النقاد والشعراء المصريين والعرب من أجيال مختلفة احتفاء بصدور مختارات من قصائده خلال نحو نصف قرن.

12/2/2007

انتقد الكاتب الليبي أحمد إبراهيم الفقيه منح الشاعر العراقى سعدي يوسف جائزة نجيب محفوظ، مشيرا إلى أن الجوائز الصادرة عن اتحاد الأدباء العرب من المفروض أن تراعي موقف الشاعر أو الكاتب من قضايا شعبه.

2/7/2012

حاملة أحد عناوين قصائده، صدرت عن دار “غريوولف” بولاية مينيسوتا الأميركية مجموعة شعرية للشاعر العراقي سعدي يوسف باسم “أيها الحنين، يا عدوي!”، ترجمها وقدم لها الشاعر والمترجم العراقي المقيم في الولايات المتحدة سنان أنطون بالتعاون مع الشاعر الأميركي بيتر موني.

4/11/2012
المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة