بعثات الآثار الأجنبية تعود إلى الأقصر

epa02152935 An undated handout image from the Egyptian Department of Antiquities made available 11 May 2010 shows restoration work being done on the Avenue of the Sphinxes with Karnak Temple (background) in Luxor, Egypt. The Supreme Council on Antiquities is now conducting comprehensive restoration work at the Avenue of Sphinxes in order to revive this 2700-meter-long path after clearing the path of encroachment. In the course of the excavation, the mission has unearthed 128 sphinxes statues, which will be put on display in their original positions on the path after restoration. EPA/EGYPTIAN DEPARTMENT OF ANTIQUITIES
undefined
 
استأنفت البعثات الأثرية الأجنبية عملها في مدينة الأقصر بصعيد مصر (721 كلم جنوب القاهرة) بعد أن وافق وزير الدولة لشؤون الآثار المصري محمد إبراهيم على استئناف 11 بعثة أثرية أجنبية أعمالها في الحفر والتنقيب عن الآثار الفرعونية بالمدينة.

وقال مدير آثار الأقصر إبراهيم سليمان اليوم الأحد إن البعثات بدأت عملها في أعمال حفر وتنقيب وتسجيل وترميم للمواقع الأثرية المنتشرة شرق الأقصر وغربها، ومنطقة معبد أرمنت، وذلك بالتنسيق مع فرق من الأثريين المصريين.

وأوضح أن هذه البعثات تضم بعثتين إسبانيتين وبعثتين بولنديتين وأخريين أميركيتين وبعثة واحدة أثرية لكل من بريطانيا وكندا وسويسرا وفرنسا وألمانيا، مشيرا إلى أن هذه البعثات تعمل بصورة طبيعية في تأكيد على أمن الأقصر وأمان مزاراتها الأثرية.

وارتبطت الأقصر -التي يقدر بعض الخبراء أنها تحتوي على ثلث آثار العالم بعضها ما زال مطمورا- باكتشافات أثرية كثيرة يبقى أبرزها في مقبرة وكنوز الفرعون توت عنخ آمون، التي عثر عليها المستكشف الإنجليزي هيوارد كاتر بتمويل من اللورد الإنجليزي كانارفون يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني 1922.

وتعد المدينة، التي عرفت تاريخيا باسم "طيبة" التي كانت عاصمة لمصر في العصر الفرعوني، من أهم المدن السياحية في العالم وتتضمن أكثر من 800 مزار أثري، أبرزها معابد الكرنك والأقصر ومقابر وادي الملوك والملكات، لكن الأوضاع السياسية والظروف الأمنية في مصر مؤخرا دفعت البعثات الأثرية الأجنبية والسياح لمغادرتها، وأغلقت معظم المنشآت السياحية أبوابها.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

The mummy of King Tutankhamun is removed from his stone sarcophagus in his underground tomb in the famed Valley of the Kings in Luxor, 04 November 2007-ف

أعلنت وزارة الثقافة المصرية عن بدء مشروع يستغرق خمس سنوات لترميم مقبرة توت عنخ آمون بمدينة الأقصر بصعيد مصر جنوبي البلاد، وذلك بالتعاون مع معهد بول جيتي الأميركي للترميم.

Published On 10/11/2009
A man stands by the coffin of Tutankhamun on display at the Egyptian Museum in Cairo, Egypt, 21 February 2011, one day after the archaeological sites in Egypt were reopend to the public. The archaeological sites had been closed due to security measures since the nation-wide protests that toppled President Hosny Mubarak. EPA/KHALED ELFIQI

احتفلت محافظة الأقصر في صعيد مصر بالذكرى التسعين لاكتشاف مقبرة وكنوز الفرعون توت عنخ آمون -الملك الطفل الذي نقل مصر إلى العالم ونقل العالم إلى مصر- والتى عثر عليها المستكشف الإنجليزي هيوارد كاتر بوادي الملوك في نوفمبر/تشرين الثاني 1922.

Published On 22/11/2012
epa01152985 Egyptian visitors view a replica of the face of Pharaoh Tuthmosis III from the 18th Dynasty at the opening of the 'Polish Archaeology in Egypt' exhibit at the Egyptian

وصلت بعثة آثار إسبانية إلى مدينة الأقصر جنوب القاهرة، للبدء في عمليات تنقيب في محيط معبد تحتمس الثالث. ويهدف هذا المشروع إلى تنظيف وترميم معبد تحتمس الثالث الجنائزي الذي لم يشهد أي عمليات تنقيب منذ ستينيات القرن الماضي.

Published On 18/9/2008
afp - Tourists walk in Karnak temple in Luxor 04 June 2005, near the site where the most important recent discovery was done by the Franco-Egyptian Institute for Karnak Studies

تم اليوم تدشين مركز لاستقبال زوار وادي الملوك والملكات في البر الغربي لمدينة الأقصر. ويضم المركز الجديد شاشات عرض وثائقية لجميع آثار ومقابر البر الغربي لإتاحة الفرصة أمام السياح للاطلاع على كل ما يتضمنه الوادي من كنوز أثرية.

Published On 15/1/2007
المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة