فنانو الأردن يصعّدون مواقفهم ضد الحكومة

فنانون ومتضامنون داخل خيمة الاغتصام
 
صعّد الفنانون الأردنيون من تحركهم ضد الحكومة، وتظاهروا بالقرب من المدرج الروماني الأثري وسط العاصمة عمان، وهددوا بنقل اعتصامهم قرب الديوان الملكي، وذلك احتجاجا على تجاهل مطالبهم بتحقيق العدالة الاجتماعية.
 
ونظم الفنانون الأردنيون مشاهد تمثيلية بالقرب من المدرج الروماني الأثري "خاطبوا فيها الحجر بدلا من البشر"، وكان هؤلاء الفنانون نظموا تظاهرة الأسبوع الماضي، هاجموا خلالها بطانة الملك ورئيس الحكومة ورئيس الديوان الملكي.
 
وقال نقيب الفنانين حسين الخطيب أمامنا عدد من الخيارات للاعتصام في أماكن عدة، "أولها بالقرب من الديوان الملكي ورئاسة الحكومة والمركز الوطني لحقوق الإنسان أو التظاهر بوسط الشارع".
 
وشن الخطيب هجوما عنيفا على الحكومة قائلا "إنه عار على كل مسؤول لم يزر نقابة الفنانين.. لن ندعكم طويلا تمكثون تحت المكيفات وتسرقون الهواء من أطفالنا، نحن مستمرون في الاعتصام حتى تتحقق مطالبنا".

وكانت نقابة الفنانين الأردنيين قد طالبت بتحقيق مطالب الوسط الفني الإبداعي لتوفير المناخات الصحية للمبدعين وأصحاب رؤوس الأموال للاستثمار في المجالات الفنية، ودخل عدد من الفنانين في اعتصام مفتوح.

من جهتها، طالبت الفنانة جولييت عواد مسؤولي الحكومة بالنزول من أبراجهم العالية. وأضافت أن أمة لا تحترم فنانيها ومثقفيها ومبدعيها لا يمكن لأحد أن يحترمها، مطالبة الحكومة بتحقيق العدالة الاجتماعية.

وتطالب نقابة الفنانين -التي تضم في عضويتها أكثر من 950 فنانا وفنانة- بإقرار استكمال إخراج الشركة الأردنية للإنتاج الفني، وضرورة تفعيل دور مؤسسة الإذاعة والتلفزيون، وشمول الفنان الأردني وأسرته بالتأمين الصحي الشامل، وتعديل الاسم الوظيفي للمهن الفنية، ومنح أرض للإسكان دعماً لصندوق إسكان الفنانين، وإنشاء فرقة وطنية للمسرح وأخرى للموسيقى.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

وقف 120 مثقفا وكاتبا وناشطا سياسيا في الأردن دقيقة صمت على أرواح شهداء التغيير خاصة التونسي محمد البوعزيزي والمصري خالد سعيد اللذين ألهما الشباب العربي للمطالبة بالعدالة والديمقراطية ومحاربة الفساد. وطالب المثقفون بالتغيير السياسي ومحاكمة "البلطجية " الذين اعتدوا على مظاهرة سلمية.

يدعو الشاعر الأردني حكمت النوايسة المثقفين العرب إلى الانحياز إلى جانب الشعوب العربية المقهورة المطالبة بحريتها. ويعيب الكاتب على "الأنظمة القمعية" اتهام الجزيرة بالوقوف خلف الثورات التي تجتاح بلدان تلك الأنظمة، ويرى أن الجزيرة كانت على الدوام صوت الحقيقة.

هدد الفنانون الأردنيون بالإضراب عن الطعام احتجاجا على تجاهل مطالبهم، وذلك بعد أن دخل اعتصامهم يومه الثامن من أجل إقرار جملة من المطالب المادية والمعنوية، وقالوا إن موظفي الديوان الملكي قطعوا الاتصالات معهم.

لليوم الثاني على التوالي يواصل فنانو الأردن اعتصامهم المفتوح في خيمتهم التي نصبوها داخل نقابتهم في جبل اللويبدة وسط العاصمة الأردنية عمان احتجاجا على عدم تجاوب أربع حكومات متعاقبة مع مطالبهم التي وصفوها بأنها عادلة وملحة.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة