فيلم لهنري ليفي عن ليبيا بمهرجان كان

 
رغم أن إدارة مهرجان كان السينمائي كانت قد حسمت الشهر الماضي رسميا اختيار الأفلام المتنافسة على السعفة الذهبية للدورة 65 للمهرجان، فإنها قررت بصفة استثنائية عرض فيلم "قسم طبرق" عن أحداث الثورة الليبية لمخرجه الكاتب والفيلسوف الفرنسي المثير للجدل برنار هنري ليفي خارج المنافسة في عرض خاص.

وبررت إدارة المهرجان قرارها بعرض الفيلم -الذي صور مخرجه بعض لقطاته في نيويورك ولندن وباريس، ويحكي تفاصيل أحداث الثورة الليبية، التي استمرت على مدى ثمانية أشهر- بأنه يعكس توق الجماهير إلى الحرية وكيف نجحت بإصرارها في تغيير مسار التاريخ في ليبيا.

ويعد ليفي -المولود في الجزائر عام 1948 لعائلة يهودية- مفكرا وكاتبا وسينمائيا وفيلسوفا وصحفيا فرنسيا وقد احتل صدارة الأحداث في فرنسا والعالم، خاصة خلال الثورات العربية، حيث ظهر في عدد من بلدان الربيع العربي، وزار مدنا ليبية، ورافق الرئيس نيكولا ساركوزي الذي يعده من أخلص أصدقائه ومستشاريه. 

ويرى مثقفون فرنسيون أن مواقف ليفي متضاربة، وقد تعرض لعدة انتقادات. وقد جاء في كتاب "المعرفة الجديدة لبي إتش إل": تحقيق حول أكبر مثقف فرنسي" لمؤلفيْه جاد ليدغارد وغسافييه دولابورت الصادر مؤخرا،"أنتم على خطأ. بي إتش إل (اختصار برنار هنري ليفي) ليس فيلسوفا، أو مثقفا مؤثرا، أو مناضلا أو صحفيا مهنيا، فالرجل ليس سوى إشهاري من طراز نوعي عالٍ ونجم إعلامي ومؤلف كتب رائجة وصديق أكبر رجال الأعمال والسياسة وبينهم نيكولا ساركوزي".

ويضيف الكاتبان أن ليفي "يعرض ما يطلبه السوق، ويبدع مشهدية وحكواتية هوليودية عالمية ترضي وتسعد وسائل الإعلام وأصحاب النفوذ وصناعَ قرار يحميهم من النقد. وهو يحارب إيرانَ نجاد وسودانَ البشير ويندد بجرائم الحرب ضد سكان دارفور، وهو نفسه الذي يكفر بحقوق المضطهدين حينما يتعلق الأمر بإسرائيل التي يعد ناطقها الرسمي".

يذكر أن فعاليات المهرجان التي تبدأ في 16 مايو/أيار الجاري وتستمر حتى 27 منه، ستفتتح بفيلم "مونرايز كينغدوم" (مملكة بزوغ القمر) للمخرج الأميركي ويس أندرسون، وتشهد مشاركة 22 فيلما في المسابقة الرسمية، ويترأس لجنة تحكيم المهرجان المخرج الإيطالي ناني موريتي، وعضوية المخرجة الفلسطينية هيام عباس.

كما تلقي الدورة الـ65 من المهرجان نظرة على تداعيات الربيع العربي من خلال فيلم "بعد الموقعة" للمخرج المصري يسري نصر الله، والذي كان يحمل سابقا اسم "ريم ومحمود وفاطمة". وتدور قصته حول حياة ناشطة سياسية تشارك بأحداث الثورة بميدان التحرير، وتواجه بعد ذلك عدة صعوبات ومشاكل، وهو من بطولة منة شلبي وباسم سمرة وناهد السباعي.

المصدر : الجزيرة + وكالة الشرق الأوسط

حول هذه القصة

كشفت اللجنة المنظمة لمهرجان كان السينمائي الدولي عن قائمة الأفلام الرئيسية التي تنافس على الجوائز بنسخة هذا العام، مع هيمنة واضحة للأفلام الجديدة على السباق. وتعود السينما المصرية بعد غياب 15 سنة بفيلم "بعد الموقعة" للمخرج يسري نصر الله.

قرر منظمو مهرجان كان السينمائي أن يفتتح فيلم "مونرايز كينغدوم" للمخرج الأميركي ويس أندرسون، الدورة الخامسة والستين من المهرجان والتي تبدأ يوم 16 مايو/أيار المقبل في قصر المهرجانات بمدينة كان الفرنسية، وأن يرأس لجنة تحكيمها المخرج الإيطالي ناني موريتي.

كشفت إدارة مهرجان "كان" السينمائي عن القائمة الكاملة لأعضاء لجنة التحكيم التي يترأسها المخرج الإيطالي ناني موريتي. وجاءت الممثلة والمخرجة الفلسطينية هيام عباس ضمن أعضاء اللجنة، التي ستقرر الأفلام الفائزة بجوائز المهرجان العريق يوم 27 مايو/ أيار المقبل.

"ليس فيلسوفا، أو مثقفا مؤثرا، أو مناضلا أو صحفيا مهنيا. ليس سوى إشهاري عالي الطراز ونجم إعلامي ومؤلف كتب رائجة وصديق أكبر رجال الأعمال والسياسة". هكذا يوصف برنار هنري ليفي بغلاف كتاب "المعرفة الجديدة لبي أش أل" وهو محاولة لتعرية ثقافة "الخرافية".

المزيد من سينما
الأكثر قراءة