الشارقة تبدأ أيامها المسرحية وتكرم دريد لحام

 
انطلقت في الإمارات فعاليات الدورة 22 من مهرجان "أيام الشارقة المسرحية" بمشاركة عدد من النجوم  العرب، وكرّم المهرجان الفنان السوري دريد لحام في حفل ضخم أقيم بمناسبة انطلاق العروض المسرحية.

ومنح حاكم الشارقة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي لحام جائزة "الشارقة للإبداع المسرحي العربي لعام 2012" تقديرا لدوره الكبير في إثراء حركة المسرح العربي. كما كرّم المهرجان أيضا الفنان الإماراتي إبراهيم سالم بجائزة شخصية المهرجان المحلية، وأصدر كتابين يضمان مقالات وشهادات حول تجارب دريد لحام وإبراهيم سالم.

وافتتحت عروض المهرجان، الذي يستمر حتى يوم 28 مارس/آذار الحالي بالعرض المسرحي "مرض زهايمر" الفائز بالدورة الأولى لمسابقة الهيئة العربية للمسرح، وهو من تأليف وإخراج التونسية مريم بوسالمي.

ويقدم خلال المهرجان 12 عرضا مسرحيا من الإمارات تتنافس تسعة منها على جوائز المهرجان،  وتعرض ثلاثة على هامشه، إلى جانب ثلاثة عروض عربية من تونس وسوريا، ويختتم المهرجان بعرض "طورغوت"، وهو من تأليف الشيخ سلطان القاسمي.

وقال مدير المهرجان أحمد بورحيمة إن الدورة الجديدة تشهد حضور أكثر من مائة  فنان ومبدع  خليجي وعربي، من بينهم سميحة أيوب وحسن حسني وليلى طاهر وعبد الرحمن أبو زهرة.

ويناقش الملتقى الفكري، الذي ينظم ضمن فعاليات المهرجان موضوع "تاريخ الممثل في المسرح العربي"، ويطرح عدة محاور منها: "الممثل والنقد المسرحي.. مناهج ومقاربات" و"الممثل في تيارات المسرح العربي" و"التكوين الأكاديمي للممثل في الوطن العربي: واقعه وآفاقه".

وتشارك في الملتقى هناء عبد الفتاح وخالد جلال من مصر و إبراهيم سالم من الإمارات ومصطفى مشهور من لبنان وعز الدين بوينت ومسعود بوحسين وجميل الحمداوي من المغرب، وفايز قزق وماهر صليبي من سوريا وعادل حربي من السودان وعبد الناصر خلاف وليلى بن عائشة من الجزائر، وفاضل الجاف من العراق وعبد الرحمن أبو القاسم من فلسطين وغنام غنام من الأردن.

كما سيعرض خلال المهرجان مجموعة من الإصدارات المسرحية العربية والمترجمة التي أصدرتها دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تناولت الشاعرة والكاتبة الإماراتية ميسون القاسمي تاريخ سلطة أجدادها الذي انتزعه منهم أبناء عمهم حكام الشارقة الحاليين وذلك من خلال رواية جديدة صدرت عن دار الهلال تحت عنوان (ريحانة),كما تطرقت لبعض القيود ومسألة العبودية داخل المجتمع الإماراتي في تلك الفترة.

تقيم جمعية الإمارات للفنون التشكيلية بمقرها في إمارة الشارقة معرضا لفن الخط العربي بمشاركة 11 خطاطا من الإمارات ومصر والعراق ولبنان والسودان. ويضم المعرض الذي يستمر مدة أسبوعين، ما يقرب من أربعين لوحة في مختلف الخطوط العربية.

بدأ مسرح الشارقة الوطني تحويل أرشيفه الثقافي إلى التقنية الرقمية لمواكبة التطورات التكنولوجية والحفاظ على موروثه الثقافي من التلف.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة