عـاجـل: المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا يسجل 5 إصابات جديدة بفيروس كورونا ليرتفع الإجمالي إلى 8

الرسام ماتيس وفن التكرار والمقابلة

إحدى لوحات الفنان هنري ماتيس (الجزيرة نت)
أنطوان جوكي-باريس

يتوق معرض "ماتيس-لوحات مزدوجة وسلاسل" الاستعادي الذي ينظم بمركز بومبيدو بباريس، إلى كشف تساؤلات الفنان وتحوّلاته، ويدعونا إلى فهم كيف ساهم عمله في انبثاق فن الرسم الحديث وتطوّره عبر مساءلته الثابتة لمفهوم الواقعية وللعلاقة بين الرسم واللون وبين سطح اللوحة وعمقها، وعبر دراسته صيرورات إبداعية جديدة وتشكيكه في كل مرحلة من مراحل تطوّره.
 
ومن خلال أعماله الفنية يبدو أن الفنان هنري ماتيس (1869-1954) ساءل طوال مساره الفني، الذي امتد من عام 1897 وحتى عام 1954، ممارسته لفن الرسم. ففي أعماله الأولى، امتحن المنهج الأكاديمي مبرزا شروطه وطُرُقه، أي الرسم الإعدادي، فاللوحة غير المنجزة وصولاً إلى العمل المنجَز.
 
ويجب انتظار عام 1906 كي تظهر لوحاته المزدوجة النموذجية، كلوحتَي "ترف ١" و"ترف ٢" أو لوحتَي "كابوسين ترقص" الأولى والثانية، التي أثبت فيها منهجا جديدا سعى من خلاله إلى مقابلة عملَين يشكّل الواحد الصنو الجدلي للآخر. وفي هذا السياق، قابل أيضا نزعته التزيينية بنزعة بول سيزان الطبيعية، كما قابل الكامن في اللوحة بظاهرها والعابر فيها بالثابت.

تطلّع ماتيس في العشرينيات من جديد نحو فن كلود مونيه وأوغيست رونوار، فأنجز سلسلة لوحات تنتمي في ظاهرها إلى الأسلوب الانطباعي، لكنها تفرز في داخلها تزعزُعا وحركية يبعدانها حتما عن المنطق البصري الذي يتحكّم بهذا الأسلوب. وانطلاقا من عام 1935، عمل الفنان بمنهجٍ جديد. إذ عمل مطوّلا على لوحات وصفها "بالاختبارات" وقام بتصوير مختلف مراحل تنفيذها.

 إحدى لوحات الفنان ماتيس (الجزيرة نت)

جدلية الرسم واللون
وفي الأربعينيات أنجز من جديد رسوما حول موضوع التكرار يتجلّى فيها تحرُّر خطّه وتحقيقه تناغما كاملاً بين الشعور المتأتّي بهذا الخطّ وحركيته. أما سلسلة "فضاءات داخلية في مدينة فانس" التي عمل عليها بين عامَي 1946 و1948 فتصالح العلاقة الجدلية بين الرسم واللون من خلال أسلوب نيّر ومُلهَم يظهر على شكل تنويعاتٍ لونية.

ومصدر التكرار لدى ماتيس هو جملة شهيرة للرسام غوستاف كوربيه مفادها أن على الفنان أن يتمكّن دائما من إعادة إنجاز لوحة ما كي يتأكّد من أنها لم تنبثق من حالةٍ ذهنية عابرة أو بالصدفة فحسب. وهذا ما دفع ماتيس إلى تدمير بعض لوحاته وتحقيق بعضها من جديد، بهدف العثور على القوانين التي تتحكّم في عمله.

وفي ظرفٍ شخصي تميّز بتحوّلاتٍ جمالية كبيرة، كالتوق نحو تبسيط الوسائل وتصفية الأشكال والتنميق، بحث الفنان بشكل حدسي عن هذه القوانين في الفكرة الأولى التي تستبق اللوحة وتشكّل الدافع للانطلاق في تحقيقها.

بعبارةٍ أخرى، سعى إلى الإمساك بذلك الإحساس الذي لا يوصَف وينبثق بشكلٍ فوري، من خلال العمل الدؤوب والبطيء والمضني، وبالتالي إلى بلوغ البسيط والجوهري بشكلٍ ملموس، بواسطة مقاربة تشكيلية تقوم على التفكيك التدريجي لحبكة اللوحة.

ومع الوقت، حلّ ماتيس تدريجيا تلك الازدواجية (بين اللوحة الإعدادية واللوحة المنجَزة) داخل عملٍ واحدٍ يتميّز بطبقاتٍ متعاقبة عمد إلى تصويرها فوتوغرافيا للحفاظ على أثرٍ ضروري للخطوات الأولى ولمختلف مراحل الاختبار.

لوحة "الحلم" لهنري ماتيس (الجزيرة نت)

إعادة الصياغة
وحول هذا الموضوع، قال "يتحلّى ردّ فعلي في إحدى مراحل إنجازي لوحة ما بنفس الأهمية التي يتحلّى بها موضوع هذه اللوحة، لأن رد الفعل هذا ينطلق منّي وليس من الموضوع. ففي كل مرحلة أتمتّع بتوازنٍ خاص وخلاصةٍ خاصة. وفي حال شعوري في إحدى هذه المراحل بضعف في تشكيلتي، أعود إلى اللوحة من باب هذا الضعف، من خلال هذه الفجوة، وأعيد صياغة كل شيء فيها".

وتجسّد عملية تصويره الفوتوغرافي لعمل التصفية هذا، أو لجُهد البحث عن الشكل الصائب، فكرة الصيرورة في الابتكار وتجعلها مرئية، كما تقود بشكلٍ غير محسوس إلى مفهوم الحركة الذي قارنه الفنان بمفهوم الآلية، آلية اختبارٍ مُكتسَب بعمق ويُسيّر اللاوعي.

في توجهه الفني نظر ماتيس باستمرار إلى الوراء للتقدّم، وتبلور فنه ضمن حركة ذهاب وإياب مستمرة بين عناصر لوحتَين متشابهتين، أو بين الحالة الراهنة للوحةٍ ما وحالاتها السابقة. وبدلا من السعي خلف العفوية، سعى إلى إظهار الجهد الإعدادي الكبير الذي يتطلّبه بلوغها. ففي نظره، فقط حين يمرّ تملّك الوسائل من الوعي إلى اللاوعي، بواسطة العمل الدؤوب، يتمكّن الفنان في لوحاته من منح ذلك الانطباع بالعفوية.

المصدر : الجزيرة