الأقصر تحتفل بذكرى اكتشاف عنخ آمون

احتفلت محافظة الأقصر في صعيد مصر بالذكرى التسعين لاكتشاف مقبرة وكنوز الفرعون توت عنخ آمون -الملك الطفل الذي نقل مصر إلى العالم ونقل العالم إلى مصر- والتي عثر عليها المستكشف الإنجليزي هيوارد كاتر بتمويل من اللورد الإنجليزى كانارفون يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني 1922.
 
وحضر الاحتفال وزيرا السياحة والآثار المصريان هشام زعزوع ومحمد إبراهيم ومحافظ الأقصر عزت سعد وحفيدا اللورد الإنجليزي كارنارفون وسفراء أميركا ورورسيا واليونان وسنغافورة والكويت وحشد من علماء المصريات، وسط حضور إعلامي كبير.
 
وبدأت الاحتفالية التي جرت في أجواء وطقوس اتسمت بسحر وغموض الفراعنة، بجولة في وسط النيل والانتقال إلى منطقة "القرنة" حيث عبق تاريخ الفراعنة العظام وافتتاح مقبرة الملك "مرن بتاح" الابن الثالث عشر للملك رمسيس الثاني وأشهر أبنائه، وهي المقبرة التي تعد من أجمل مقابر منطقة وادي الملوك الأثرية غرب الأقصر، وهي المقبرة التي اكتشفها هيوارد كارتر صاحب اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون.
 
وجاء افتتاح المقبرة بعد عملية ترميم لرسومها ونقوشها وتقوية ألوانها التي تأثرت بفعل العوامل البيئية المختلفة، وافتتاح معرض أقامه الباحث والمؤرخ المصري فرنسيس أمين ويحوي صورا نادرة تحكي يوميات الكشف الأكبر من نوعه في التاريخ.
 
ويعد توت عنخ آمون من أشهر الفراعنة، ليس باعتبار الإنجازات التي حققها أو الحروب التي انتصر فيها كغيره من الملوك، بل من خلال اكتشاف مقبرته وكنوزه كاملة، مما أثار ضجة إعلامية كبيرة آنذاك، فضلا عن اللغز الذي أحاط بوفاته في سن مبكرة، وما وجد من كسور على جمجمته وعظمي الفخذ.
 
وتزامنت هذه الاحتفالات مع ذكرى مرور 190 عاما على فك شامبليون لرموز وأسرار اللغة المصرية القديمة عام 1822، ومرور 40 عاما على إقامة أول معرض لكنوز الفرعون عنخ آمون فى بريطانيا عام 1972، وأيضا مرور 50 عاما على إقامة أكبر معرض من حيث  المساحة والزوار لآثار عنخ آمون بولاية بوسطن الأميركية عام  1962.
المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية جاب الله علي جاب الله لوكالة فرانس برس اليوم السبت صحة تقارير أشارت إلى وقف التحاليل التي كان من المتوقع إجراؤها على مومياء توت عنخ آمون.

24/2/2001

أعلنت وزارة الثقافة المصرية عن بدء مشروع يستغرق خمس سنوات لترميم مقبرة توت عنخ آمون بمدينة الأقصر بصعيد مصر جنوبي البلاد، وذلك بالتعاون مع معهد بول جيتي الأميركي للترميم.

10/11/2009

تستعد مدينة ملبورن الأسترالية لاحتضان معرض آثار توت عنخ آمون بداية أبريل/نيسان القادم, وسيظهر المعرض 140 قطعة أثرية تمثل توت عنخ آمون وعائلته من بينها 50 قطعة عثر عليها المكتشف البريطاني هيورد كارتر.

30/10/2010

لا يعد معرض “توت عنخ آمون -مقبرته وكنوزه” الذي انطلق حديثا بباريس مجرد معرض آخر حول هذا الفرعون الشهير. فالقطع المعروضة فيه وطريقة ترتيبها تسمح باكتشاف مقبرة حاكم مصر وكنوزه الأسطورية، تماما كما اكتشفها عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر للمرة الأولى.

11/5/2012
المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة