توزيع جوائز سوريا الدولية للكاريكاتير

لوحة الفائز بالمركز الأول الرسام البولندي سلادمير لوزينسكي (الجزيرة نت)

محمد الخضر-دمشق

فاز البولندي سلادمير لوزينكسي بالمركز الأول في المسابقة السورية الدولية السادسة للكاريكاتير, وجاء الإيراني بايام بور فلاح في المركز الثاني, في حين احتل مواطنه محمود نظمي المركز الثالث.

وشارك في المسابقة التي ينظمها موقع الكاريكاتير السوري بالتعاون مع وزارة الإعلام أكثر من 400 فنان من 76 دولة, وحملت عنوان "وسائل الإعلام".

وقال مدير المسابقة رسام الكاريكاتير رائد خليل إن هدف الملتقى الكاريكاتيري في دمشق خلق حالة من الحوار الفني حول قضايا عريضة تهم مختلف الفئات.

وقال خليل للجزيرة نت إن موضوع وسائل الإعلام مهم وشائك, وعكس المشاركون رؤاهم لتأثيرها على الناس جميعا.

وأضاف أن المسابقة تسهم في تفعيل الحوار مع رسامي الكاريكاتير في جميع أنحاء العالم, حول حضور وسائل الإعلام في الحياة المعاصرة, وقدرة الإعلام على صوغ نظرة للحياة بكل تفاصيلها.

ويرى خليل أن الرسامين الشباب في سوريا يرون في اللوحات فرصة للاطلاع على تجارب العالم من خلال الكاريكاتير.

لوحة الرسام الإيراني بايام بور فلاح
الحاصل على المركز الثاني (الجزيرة نت)

المستوى الفكري والفني
وقال الإعلامي ماهر الخولي للجزيرة نت إن اللوحات متقاربة جدا على المستويين الفني والفكري.

وأضاف أن التقنيات المستخدمة متقدمة وفيها جرعة كبيرة من التجريب من الجانب الفني. أما على الصعيد الفكري فهناك تقارب في الرؤى في أذهان الفنانين بتناولهم موضوع المقابلة.

وقالت الطالبة في كلية الفنون الجميلة فريال ديب إن اللوحات لامست بعمق عنوان المسابقة رغم تباين الأفكار، وأضافت أن معظم الأعمال كانت عالية المستوى.

وأكد الصحفي موفق محمد أن المشاركة الواسعة في المسابقة جاءت من أهمية ومكانة المسابقة على المستوى العالمي.

وأضاف محمد أن الاحتفال بفن الكاريكاتير يحمل تأكيدا في جانب آخر على المستوى المتقدم لهذا الفن في سوريا والذي قدم أسماء كبيرة كالرسام العالمي علي فرزات.

وأكد أعضاء لجنة التحكيم صعوبة التقييم والوصول إلى 100 لوحة دخلت المعرض من بين نحو ألف لوحة قدمت للمسابقة، ومن ثم التقييم الأخير للإعلان عن اللوحات الفائزة بسبب المستويات المتقاربة.

وقال الناقد التشكيلي سعد القاسم "انتقينا اللوحات على أساسي الاقتراب من الفكرة المطروحة كعنوان للمعرض وعدم المشاركة في فعاليات سابقة".

وأوضح القاسم أنه في حال تشابه الفكرة تم ترجيح الفضل فنيا، مضيفا أن الأعمال في المعرض على مستوى عال مما يؤكد أن المسابقة كرست حضورها على المستوى الدولي.

الجدير بالذكر أن المسابقة انطلقت عام 2005 وتناولت عناوين من أبرزها "الجوع" و"الفن والثقافة" و"سوريا في عيون رسامي الكاريكاتير".

المصدر : الجزيرة