أرشيف للسينما الأميركية بقبو نيوزيلندي

عثرت الحكومة النيوزيلندية على مجموعة من الأفلام الأميركية الصامتة المفقودة منذ زمن, وقالت إنها ستعيدها إلى الولايات المتحدة.

 

ووجدت هذه الأفلام في قبو مؤسسة أرشيف السينما النيوزيلندي وستشحن إلى المؤسسة الوطنية الأميركية للحفاظ على السينما.

 

وتضم هذه الأفلام النسخة الوحيدة المعروفة من فيلم "أب ستريم" الذي أخرجه جون فورد عام 1927, والفيلم الكوميدي "ماري الأفلام" الذي أخرج عام 1923 ويقال إنه أقدم فيلم روائي من إنتاج شركة كولومبيا للإنتاج السينمائي.

 

كما تتضمن المجموعة فيلم "ماي تايم" الذي يرجع للعام 1923 وهو من بطولة الممثلة كلارا باو. وقال وزير الفنون والثقافة والتراث النيوزيلندي كريستوفر فاينلسون إنه لا توجد نسخ من هذه الأفلام في الولايات المتحدة.

 

يذكر أن المخرج الأميركي جون فورد فاز بأربع جوائز أوسكار على مدار مشواره الفني, ولكن لا يزيد عدد أفلامه الصامتة الباقية حتى الآن عن 15% من إجمالي أعماله, ومن بين أعماله التي عثر عليها فيلم "سترونج بوي" الذي أخرجه عام 1929 وهو من بطولة فيكتور ماكلاجلين.
المصدر : الألمانية