انعقاد انتخابات اتحاد الكتاب العراقيين

أكثر من سبعمائة عضو في اتحاد الأدباء شارك بالانتخابات (الجزيرة نت)

علاء يوسف-بغداد
 
عقد الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين أمس السبت مؤتمره الانتخابي، بحضور أكثر من سبعمائة عضو من أعضائه لانتخاب الأمين العام وأعضاء المجلس المركزي للاتحاد الذي يتخذ من بغداد مقراً له.
 
وقال الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العراقيين في دورته السابقة فاضل ثامر للجزيرة نت إن حضور هذا العدد الكبير في هذا الظرف للمشاركة بالانتخابات يدلل على تفاعل الوسط الأدبي مع الاتحاد باعتباره المؤسسة التي تنتمي إليها هذه الشريحة الإبداعية.
 
وأجريت الانتخابات وفق الشروط والضوابط القانونية التي دأب الاتحاد على ممارستها في دوراته الانتخابية الماضية، حيث حضر قاضيان وكاتب عدل من وزارة العدل للإشراف على الانتخابات.
 
ويقول ثامر إن إدارة الاتحاد استعانت بالمفوضية العليا للانتخابات في توفير الصناديق الخاصة بالاقتراع إضافةً إلى بعض المعدات الأخرى بهدف تسهيل الانتخابات وضمان شفافيتها ونزاهتها.
 
ثامر: الاتحد اضطر لعقد ندواته ظهراً بسبب الظروف الأمنية (الجزيرة نت)
خصوصية
وعن تقييمه للمرحلة الماضية، يقول ثامر إن اتحاد الأدباء والكتاب في العراق عمل على إبقاء خصوصية هذا القطاع الكتابية والإبداعية بعيداً عن التداخل السياسي الذي يشهده العراق بعد عام 2003.
 
ويضيف أنه "رغم الظروف الصعبة التي يمر بها البلد، إلا أن اتحاد الأدباء لم يغلق أبوابه على الإطلاق في أحلك الظروف وأصعبها وواصل عقد الندوات الأسبوعية ضمن برنامجه الثقافي".
 
ويشير إلى أن الاتحاد أضطر إلى عقد هذه الندوات ظهراً بدلاً من المساء بسبب الظروف الأمنية.
 
ويعرب الأمين العام عن أمله بعودة الاتحاد إلى أنشطته السابقة بعد تحسن الأوضاع وعودة المئات من الأسماء الأدبية اللامعة إلى العراق من غربتها.
 
وتحدث عضو لجنة الانتخابات الشاعر جمال الهاشمي للجزيرة نت عن تفاصيل الانتخابات، موضحاً أن عدد المرشحين بلغ 109 يتنافسون على ثلاثين مقعداً.
 
مقاعد ومرشحون
وأضاف أن ثلاثة أكراد ترشحوا لشغل ثلاثة مقاعد وبالتالي فازوا بالتزكية، كما أن للأشوريين مقعدا واحدا ومرشحا واحدا فاز كذلك بالتزكية، بينما هناك مقعد واحد للتركمان وأربعة مرشحين، أما بقية المقاعد المخصصة للعرب والبالغة 25 فقد رشح لها 101.
 
الهاشمي: 109 مرشحين يتنافسون لشغل ثلاثين مقعدا (الجزيرة نت) 
أما منصب رئيس الاتحاد ونائبه فيتم انتخابهما بعد تحديد الفائزين بمقاعد أعضاء الاتحاد، حيث تجرى انتخابات فيما بينهم لتحديد من يكون رئيس الاتحاد ونائبه.
 
يذكر أن مشاركة أدباء الخارج في هذا المؤتمر الانتخابي كانت شبه معدومة، إذ لم يحضر سوى أديب واحد للمشاركة هو ياسين النصير.
 
وعن مشاركته يقول نصير للجزيرة نت "شاركت بهذا المؤتمر لأننا نبقى جزءا من جسد هذا الاتحاد العريق بتاريخه وبرمزيته الإبداعية، وأرى أنه لا بد من دخول وجوه جديدة وأطروحات جديدة إلى الاتحاد، والوسط الأدبي بحاجة إلى الحضور وبقوة للمطالبة بحقه".
 
ويضيف الأديب المغترب "أتمنى من الهيئة الجديدة أن تضغط لتحقيق حضور متميز للأديب لكي يحتل موقعه في المجتمع حتى لو تطلب ذلك النزول إلى الشارع".
 
وعن موقف أدباء الخارج يقول النصير إن أدباء الخارج تم إهمالهم وعدم دعوتهم، إضافة إلى أن عدداً كبيراً منهم قاطعوا الاتحاد منذ عام 2003، والمطلوب من الاتحاد الجديد مد جسور العلاقة معهم وتوثيقها، حسب قوله.
 
ومن المقرر أن يعقد المجلس المركزي للاتحاد اجتماعه الأول اليوم الأحد بعد الانتهاء من فرز الأصوات لانتخاب أمينه العام وأعضاء المجلس المركزي.
المصدر : الجزيرة