لا توافق أوروبيا على مرشح لليونيسكو

حسني يقول إن 32 من أصل 58 دولة تؤيد ترشيحه لليونيسكو (الفرنسية-أرشيف)
استبعد الاتحاد الأوروبي أن يتوصل وزراء خارجية دوله في اجتماعهم بأستوكهولم إلى تسوية بشأن المنافسة على الأمانة العامة لمنظمة اليونيسكو التي تخوضها مفوضة العلاقات الخارجية بينيتا فيريرو فالدنر ووزير الثقافة المصري فاروق حسني.

وقال مصدر في الاتحاد مطلع على وقائع اجتماع الوزراء المنعقد حاليا في السويد إن الاتفاق على مرشح واحد مستبعد في جلسة الانتخاب الأولى، وأضاف أن ذلك قد يكون ممكنا في الجولات اللاحقة.

وذكر وزير خارجية إيطاليا فرانكو فراتيني أن هناك ثلاثة مرشحين من دول الاتحاد على رئاسة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم، هم إضافة إلى فالدنر السفيرة الليتوانية لدى اليونيسكو إينا ماركليونيته وسفيرة بلغاريا في فرنسا إيرينا بوكوفا.

وستبدأ العملية الانتخابية الاثنين المقبل وينخرط فيها تسعة مرشحين يسمح لهم بخوض خمس جولات وسيثبت الفائز خلال الجمعية العامة لليونيسكو التي تعقد في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وعما إذا كان لفالدنر -وهي وزيرة خارجية سابقة للنمسا- حظوظ بالوصول إلى المنصب أبدى فراتيني تحفظه قائلا إنه لا يعرف وإن الأمر يتوقف على الجولتين الأولى والثانية.

وبينما يعد وزير الخارجية النمساوي الحالي مايكل شبلندر أن حظوظ مواطنته فالدنر كبيرة باعتبارها "معروفة في أنحاء العالم" يجب أن يكون اختيارها مدعوما من كل من ليتوانيا وبلغاريا.

ويقول وزير خارجية لاتفيا ماريس ريكستن إن دول البلطيق الثلاث توافقت على دعم المرشحة الليتوانية، لكنها لم تستبعد أي اتفاق آخر عند الجولة الثانية من التصويت. وأضاف "إذا لم تحل المشكلة في جولة التصويت الأولى فسنرى ما نوعية التسوية التي يمكن التوصل إليها بين الأوروبيين".

من جهته قال وزير خارجية النمسا "سنرى ما إذا كان ضمن اهتمامات أوروبا التوافق على دعم المرشح الأوفر حظا، وهي فيريرو فالدنر".

ويقول وزير الخارجية الفرنسي إن بلاده ملزمة بالوقوف على الحياد في هذه المعركة باعتبارها دولة المقر، لكن دبلوماسيا فرنسيا آخر يشير إلى أن باريس تفضل وصول فاروق حسني إلى المنصب.

ويعد ترشيح حسني مثيرا للجدل نظرا لتصريحات له في السابق صنفت إسرائيليا بأنها معادية للسامية. ودعا الحائز على جائزة نوبل إيلي ويسل والفيلسوف الفرنسي برنار هنري ليفي والمخرج كلود لانزمان إلى اعتباره "رجلا خطيرا".

ويقول حسني إنه ضمن حتى الآن أصوات 32 من أصل الدول الأعضاء في المنظمة وعددها 58.

المصدر : الفرنسية