الضفة الغربية تتضامن مع القدس بالرياضة والثقافة

الدراجات انطلقت من مدينة قلقيلية شمال الضفة إلى رام الله وسطها (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

نظم في جامعة القدس المفتوحة في نابلس -كبرى مدن شمال الضفة الغربية- في اليوم الثاني لاحتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية، معرض بعنوان "فلسطين في الذاكرة" تناول بزوايا مختلفة عبر 300 صورة الوضع الفلسطيني على مدى أكثر من ستين عاما، ابتداء من النكبة وصولا إلى الانتفاضة الأولى والثانية وحرب غزة.
وضم المعرض زاوية التراث الفلسطيني من مطرزات وأعمال يدوية ما زال الفلسطينيون يفتخرون بها على مر السنين، وزاوية لوثائق قديمة تثبت ملكية الفلسطينيين للأرض التي هجرهم منها الاحتلال الإسرائيلي.
كما نظم مهرجان تضامني مع القدس في ساحات متنزه جمال عبد الناصر وسط المدينة وفعاليات أخرى في مخيمات اللجوء.

الحج للقدس
وتستعد مدينة جنين شمال الضفة الغربية لإقامة أنشطة عديدة ضمن نطاق أسبوعها الخاص.

وقال حسن شهيد من العلاقات العامة بمحافظة جنين إن الفعاليات ستكون متنوعة فيها شيء من محاكاة الواقع والتراث الفلسطيني في عشرينيات القرن الماضي، وأهم ما سيميزها مجموعات كبيرة من المواطنين -مسيحيين ومسلمين- سيحجون إلى القدس على الأقدام.
معرض صور يستعرض التاريخ الفلسطيني منذ النكبة (الجزيرة نت)
وسينطلق المواطنون من مدينة جنين إلى قرية برقين التي تحوي كنيسة مر بها المسيح عليه السلام أثناء توجهه إلى الناصرة شمال فلسطين كما تقول الروايات، ومن ثم إلى قرية عرابة شمالا للتدليل على الطريق التي كان يسلكها الفلسطينيون سابقا للحج إلى بيت المقدس، في مسيرة ستكون بوسائل ذلك الزمان من خيول وجمال ومواش وعبر الممرات نفسها كما يقول حسن شهيد.
 
وتحدث شهيد عن فعاليات عديدة تشارك فيها جميع المحافظة بما فيها القرى ومخيمات، في شكل ندوات سياسية وشعرية وثقافية وحلقات عن تاريخ القدس تنظم لأسبوع كامل.

مسيرة الدراجات
وفي مدينة قلقيلية انطلقت مسيرة دراجات هوائية من نادي الدراجين الفلسطينيين إلى مدينة رام الله للمشاركة في الاحتفالات هناك.

وقال رئيس فريق الدراجين يوسف عذبة للجزيرة نت إن المسيرة انطلقت منذ ساعات الصباح بمشاركة 20 شخصا حملوا شعار "القدس عاصمة الثقافة العربية" والأعلام الفلسطينية، في خطوة تعبر حسبه عن قوة الإرادة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال وحواجزه بين مختلف مدن الضفة.
أما محافظة سلفيت شمال غرب الضفة فأهم ما يميز احتفالاتها معرض للفن التشكيلي لفناني المدينة حصرا، وآخر للحرف والأعمال اليدوية، حسب ابتسام الرابي من وزارة الثقافة.

وقالت ابتسام للجزيرة نت إن يوما مفتوحا سيقام بمدينة سلفيت يشمل فعاليات رياضية وفقرات تعليمية وترفيهية للأطفال وندوات تثقيفية يلقيها خبراء فلسطينيون عن واقع القدس وما تتعرض له.

وتستعد مدن فلسطينية عديدة لتنظيم فعالياتها بمناسبة الاحتفال بالقدس عاصمة للثقافة العربية طوال عام بمعدل أسبوع لكل منها وفق برنامج وضعته السلطة الفلسطينية.
المصدر : الجزيرة