الأندلس وطن سردي في الكتابات الروائية الإسبانية

قصر الحمراء في غرناطة /الصور: الجزيرة نت
قصر الحمراء في غرناطة (الجزيرة نت)
حسين مجدوبي-مدريد
 
أصبحت الأندلس برمزيتها الثقافية والتاريخية وطنا روائيا في العوالم السردية لدى العديد من الروائيين الإسبان المعاصرين، كما كانت من قبل مصدرا تخييليا لكتاب إسبان من حقب سابقة. 
 
ويشهد هذا النوع الروائي "الرواية التاريخية" إقبالا لافتا من القارئ الذي يجد نفسه أمام إنتاج تخييلي وإبداعي لحقبة الأندلس ويتفاعل معها باعتبارها مكونا أساسيا لحضارته الحالية.
 
ومن ضمن الروايات المؤسسة لهذا التوجه رواية "الابن الثاني لبائع الحرير" لصاحبها فيليبي روميرو التي صدرت في غرناطة وتحولت خلال فترة وجيزة إلى رواية كلاسيكية تطبع بشكل دوري.
 
وتستلهم الرواية أحداثها من وقائع تاريخية تتجلى في قيام بعض الموريسكيين بتحرير مخطوطات على أساس أن كاتبها مسيحي يمتدح الإسلام ويدعو إلى التعايش حتى تخفف الكنيسة من ملاحقة الموريسكيين. 
 
وأعطى الأديب الشهير أنتونيو غالا نفسا لهذا التيار الروائي من خلال روايته "المخطوط  القرمزي" التي تجري أحداثها في نهاية الحقبة العربية في غرناطة.
 
إرث حضاري
ويعتبر إميليو بايستيروس واحدا من الروائيين المعاصرين الذين يستلهمون مادتهم السردية من الأندلس، ويقول للجزيرة نت "ثمانية قرون من الحضارة الأندلسية لا يمكن للتاريخ أن يتجاوزها".
 
ويضيف "نحن في إسبانيا نعيد اكتشاف ماضينا الذي جرى طمسه بشكل متعمد، واستلهام هذا التاريخ في الكتابات الروائية حول الأندلس ما هو إلا اعتراف بدور الإسلام والحضارة العربية في نهضة إسبانيا وأوروبا".
 
وأصدر إميليو بايستيروس روايتين عن الأندلس الأولى تحمل اسم "البركة" والثانية "أيندمار، منبع الدموع".
 
وحول الأخيرة يقول "شخصيات روايتي ثلاثة أصدقاء شعراء، كل واحد يعتنق ديانة سماوية ويعيشون إبان حقبة تحول غرناطة من الحكم العربي الإسلامي إلى الحكم المسيحي، حيث يتفاعلون بشكل مختلف مع التطورات، وتحدوهم رغبة في الحفاظ على التعايش بينهم".
 
وفي روايته "البركة" يتحدث إميليو بايستيروس عن مغامرة غرناطي اسمه يحيى، غادر مدينة قصر الحمراء نحو شمال المغرب للنجاة بدينه وهو "يعيش على ذكريات طفولته".

الدفاع عن الدين

والمثير أن إميليو أعجب بشخصية بطل روايته وانتهى به المطاف مسلما واعتنق الإسلام وهو الآن يواظب على تأدية صلاة الجمعة في الجامع الأكبر بغرناطة.
 إميليو بايستيروس (الجزيرة نت)  إميليو بايستيروس (الجزيرة نت)
 
يقول إميليو "في روايتي البركة اعتبر البعض أنني أدافع عن الإسلام وكل ما قمت به هو جعل الشخصية الرئيسية تدافع عن دينها الذي أصبحت مجبرة عن التخلي عنه بعد وصول المسيحيين إلى الحكم".
 
أما الروائي خوسي مانويل غارسيا مارين فيعد أبرز رواد الرواية التاريخية الأندلسية، وقد أصدر روايتين الأولى "الزعفران" يروي فيها حياة أستاذ مسلم اسمه المختار بن صالح كان يعيش سنة 1252 في قرية يسيطر عليها المسيحيون.
 
ويقرر المختار مغادرة قريته نتيجة المضايقات الدينية التي تعرض لها ليتنقل بين ربوع الأندلس التي كانت مزدهرة وقتها، ويقيم في غرناطة ثم إشبيلية وقرطبة ويلتقي علماء من مختلف الديانات، وقد وجد نفسه في تنقله لا يقوم فقط برحلة مادية بقد ما يقوم برحلة روحية بين مختلف الديانات والثقافات التي كانت تعيش في انسجام.

سلم الماء

واختار لعمله الروائي الثاني المعنون "سلم الماء" شخصية آنخيل الشاب الذي يعيش في منطقة هورديس في إقليم إكستريمادورا بغرب إسبانيا والذي يكتشف سرا يتوارثه كبار بلدته هو أنهم جميعا من أصل موريسكي فروا من محاكم التفتيش وعاشوا في هذه الجبال منعزلين عن باقي الإسبان.
 
ويرى الصحفي والناقد المغربي المقيم في إسبانيا، محمد المودن أن الرواية التاريخية الإسبانية قد لجأت على مدى مراحل مختلفة من تاريخها إلى التراث الأندلسي لتصوغ منه عوالمها السردية.
 
ويشهد هذا الصنف من الكتابة السردية مع الجيل الروائي المعاصر غزارة في الإنتاج ويواكبه إقبال قوي من القارئ.
المصدر : الجزيرة

المزيد من تيارات واتجاهات
الأكثر قراءة