الدوحة تتحول إلى دبي بنكهة ثقافية

 متحف الفن الإسلامي في الدوحة (الجزيرة نت)

تحدثت صحيفة تايمز عن متحف الفن الإسلامي الذي افتتح قبل أسبوع في العاصمة القطرية الدوحة ومدى التطور الذي شهدته دول الخليج العربي في إنجاز المشاريع الثقافية والسياحية والذي تحول إلى تنافس, ويتساءل كاتب المقال لماذا الثقافة ولماذا الآن؟

 

ويقول الكاتب جون ألدريدج إن دولة الإمارات أنفقت ما يناهز 100 مليار جنيه إسترليني لتصبح وجهة ثقافية وسياحية عالمية بينما تريد قطر أن تدخل هذا المجال بقوة بعد الافتتاح المبهر لمتحف الفن الإسلامي.

 

ويضيف الكاتب أن أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ليس مطمئنا بالشكل الكافي على استثمار مدخرات بلده في المؤسسات المالية الغربية، وهو يريد تنويع استثماراته في القطاعات الثقافية والسياحية داخل بلده ليضعه على الخارطة السياحية والثقافية العالمية.

 

ويسهب ألدريدج في عرض محتويات المتحف ومكوناته وطريقة بنائه التي أبدع فيها المهندس الأميركي من أصل صيني أي أم باي, لكنه يتساءل عن مدى ضرورة كلمة إسلامي التي يتضمنها اسم المتحف الذي يحتوي الكثير من الآثار الأوروبية ذات الطابع العلماني, وهل يعني ذلك تسويق الإسلام "كعلامة تجارية".

 

ويرى أن المعرض يبدو في بعض أجزائه كمتجر لقطع من القرن الرابع عشر, ويرجع ذلك في النهاية إلى الرغبة في استقطاب السياح الأوروبيين الذين لم تكن الدوحةعلى أجندتهم السياحية أو الثقافية.

 

وينقل الكاتب عن الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني التي ترأس هيئة متاحف قطر أن إنجاز المتحف مجرد بداية وأن إنجازات أخرى ستتبعه ولن تكون هناك أي قيود على المعروضات في المتحف.

المصدر : تايمز