أميركا تحتفل بمرور 400 عام على ظهورها

-
 

تنضم الملكة إليزابيث الثانية في مايو/ أيار القادم إلى آلاف آخرين يشاركون في الاحتفال بتأسيس مستعمرة جيمس تاون في فرجينيا قبل 400 عام.

 
ففي ربيع عام 1607 أبحرت ثلاث سفن بريطانية صغيرة تحمل على متنها 104 مستعمرين إلى خليج تشيسابيك الذي صار اليوم الولايات المتحدة، وأسسوا أول مستعمرة إنجليزية في القارة وضعت بذور ما تحول إلى أكبر أمة زراعية وصناعية في العالم.
 
ويقول المتحدث باسم الفعاليات السنوية كيفين كروسيت إنه يمكن أخذ فكرة عن أميركا استنادا إلى ما وفرته جيمس تاون قبل 400 عام، لكن المنظمين لا يتغاضون عن النواحي "القبيحة" للتاريخ الأميركي التي تضعه الفعاليات أيضا في بؤرة التركيز.
 
فالقبائل الأميركية من سكان البلاد الأصليين انتزع منهم القسم الأكبر من أراضيهم على يد المستوطنين البريطانيين، وتعرضوا للهلاك بواسطة أمراض أوروبية لم يعرفوا لها مثيلا من قبل، ولهذا حرص المنظمون على عدم إطلاق وصف "احتفال" على فعالياتهم إقرارا منهم بهذه الممارسات البالية.
 
ويقول وارين كوك مساعد رئيس قبيلة بامونكي إنه لا يري كثيرا مما يدعو الناس للاحتفال بوصول الإنجليز، وقد قررت قبيلته عدم المساهمة في استضافة الفعاليات التي تستمر من 11 إلى 13 مايو/ أيار المقبل.
 
وقد خصصت حكومة الولاية والحكومة الاتحادية نحو 32 مليون دولار للإنفاق منها على فعاليات الاحتفال بالذكرى السنوية وحدها، فضلا عن ملايين أخرى لإقامة متاحف ومنشآت جديدة للبنية الأساسية.
المصدر : الألمانية