صدور موسوعة الأفلام العربية.. وعلاقة الفن بالسياسة

يقدم الباحث المصري محمود قاسم في "موسوعة الأفلام الروائية في مصر والعالم العربي" التي صدرت عن الهيئة المصرية العامة للكتاب رصدا لآلاف الأفلام التي كان لمصر النصيب الأكبر منها في حين يقتصر إنتاج دول مثل اليمن على فيلم واحد.
 
وتسجل الموسوعة التي تضم 4061 فيلما أن بلادا عربية تعرف الآن عالميا بالإنتاج المتميز مثل المغرب والجزائر شهدت بدايات بطيئة لا تتجاوز فيلما كل بضع سنوات، على عكس مصر التي أنتجت فيلمها الأول "ليلى" عام 1927 ثم شهد العام التالي إنتاج ثلاثة أفلام هي "قبلة في الصحراء" و"سعاد الغجرية" و"البحر بيضحك ليه".
 
وتغطي الموسوعة الأفلام التي أنتجت في العالم العربي بين عامي 1927 و2006 بغض النظر عن جنسية مخرجيها والأفلام التي أخرجها عرب خارج بلادهم ضمن إنتاج مشترك مع طرف أجنبي.
 
وتقول الموسوعة إن العراق أنتج مائة فيلم، وإن "غير صالح" -وهو إنتاج سينمائي ألماني عراقي مشترك كتبه وأخرجه العراقي عدي رشيد عام 2004- أول فيلم عراقي بعد وقوع البلاد تحت الاحتلال الأميركي في أبريل/نيسان 2003.
 
ويحضر اليمن في الموسوعة بأكثر من فيلم لكنه لم ينتج إلا عملا واحدا عام 2005 بعنوان "يوم جديد في صنعاء" تأليف وإخراج بدر بن حرسي، كما يحضر في أفلام مصرية اتخذت من المجتمع اليمني موضوعا خاصة "ثورة اليمن" الذي أخرجه عام 1966 عاطف سالم تمجيدا للدور المصري في اليمن في الستينيات.
 
وتعيد الموسوعة تقديم أفلام غير مشهورة يتناول بعضها القضية الفلسطينية منها الفيلم المصري "فتاة من فلسطين" الذي أخرجه عام 1948 محمود ذو الفقار وقام ببطولته أمام المطربة سعاد محمد, وفيلم "الفدائيون" الذي أخرجه اللبناني كرستيان غازي عام 1967، إضافة إلى "فداك يا فلسطين" الذي أخرجه أنطوان ريمي عام 1970.
 
وتسجل الموسوعة أن المغرب العربي أنتج أفلاما في وقت متأخر نسبيا عن دول المشرق، ففي عام 1957 أنتج أول فيلم مغربي بعنوان "الابن العاق" ثم جاء الفيلم الثاني "حذار من المخدرات" عام 1966. أما الفيلم الجزائري الأول فكان "سلام حديث العهد" عام 1964.
 
كما تسجل أيضا أن بعض الدول تلجأ إلى تغيير بعض عناوين الأفلام لأسباب دينية، فالتلفزيون المصري غير منذ سنوات اسم فيلم "دنيا الله" الذي أخرجه حسن الإمام عام 1985 ليصبح "عسل الحب المر"، كما أوضح المؤلف أن فيلم "الشيطان يعظ" الذي أخرجه أشرف فهمي عام 1981 عن قصة لنجيب محفوظ يذاع في السعودية بعنوان "الجبابرة".
المصدر : رويترز