فرنسا توقع اتفاقا لإنشاء متحف لوفر بالإمارات

متحف اللوفر في فرنسا (أرشيف)

وقعت باريس ودولة الإمارات العربية المتحدة اليوم الثلاثاء اتفاقا بقيمة مليار يورو لإنشاء متحف يحمل اسم اللوفر في أبو ظبي نحو عام 2012، ستزوده فرنسا بخبرتها وقطعها الفنية.

ووقع الاتفاق الذي يشكل سابقة في العالم، وزير الثقافة والاتصالات الفرنسي رينو دونوديو دي فابر ورئيس سلطة السياحة في أبو ظبي الشيخ سلطان بن طحنون آل  نهيان في قصر الإمارات حيث سيكون نصيب المتحف الفرنسي حوالى 400 مليون يورو على مدى ثلاثين عاما، بينها 150 مليونا ستدفع خلال شهر حسب نص الاتفاق.

ويمثل المشروع جزءا من مساعي الإمارات لإنشاء مقصد سياحي فاخر لكن المشروع الذي أطلق عليه "اللوفر وسط الرمال" لاقى معارضة من الخبراء بفرنسا والذين يخشون تشويه مهمة المتحف الحقيقية كمركز للعلم والثقافة يضم بعضا من أعظم كنوز الفن الغربية مثل لوحة الموناليزا وتمثال فينوس دي ميلو.

وأفادت إحدى الصحف الفنية الفرنسية بأن 1300 شخص من بينهم 90 من مديري المتاحف وأمنائها ومئات من مؤرخي الفن والمدرسين وحتى بعض المسؤولين بوزارة الثقافة، كانوا وقعوا التماسا برفض المشروع.

وتعمل أبو ظبي بدأب على اجتذاب الزوار، وسيضم مشروعها لتطوير جزيرة سعديات -الذي تبلغ تكاليفه 27 مليار دولار- ملعبين للغولف ومراسي لليخوت تسع ألف زورق إضافة إلى متاحف ومراكز ثقافية.

ويحتمل أن يمهد المشروع الطريق إلى صفقات أخرى في المستقبل لفرنسا بصفتها من أكبر المراكز الثقافية العالمية، حيث وافقت بالفعل على إنشاء فرع في أبو ظبي لجامعة سوربون الرئيسية في باريس التي يرجع إنشاؤها إلى القرن الثالث عشر.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية