تجمع ببيروت لإحياء ذكرى الصحفي سمير قصير

سمير قصير اشتهر بمناهضته للوجود السوري في لبنان (الفرنسية)
احتشد جمع من اللبنانيين مساء الأربعاء وسط بيروت تكريما لذكرى الكاتب والصحفي سمير قصير الذي اشتهر بمعارضته للوجود السوري في لبنان واغتيل في الثاني من يونيو/حزيران 2005 بانفجار سيارته.

وشاركت فرق موسيقية عدة في تقديم أغان سياسية في الساحة المحاذية لمبنى صحيفة "النهار" التي تضم نصبا لقصير الذي كان أحد أبرز كتابها.

وأقيم التجمع على بعد أمتار قليلة من مخيم اعتصام المعارضة التي يقودها حزب الله المتواصل منذ أكثر من مائة يوم بهدف حمل حكومة فؤاد السنيورة التي تتمتع بدعم قوى 14 مارس/آذار على الاستقالة.

واغتيل قصير في انفجار سيارته التي كانت متوقفة أمام منزله بحي الأشرفية شرق بيروت، وذلك بعد مضي أقل من ثلاثة أشهر على مظاهرة 14 مارس/آذار التي سرعت في انسحاب القوات السورية من لبنان نهاية أبريل/نيسان.

وكان لسمير قصير، وهو لبناني الجنسية من أم سورية وأب من أصل فلسطيني، مقالة افتتاحية أسبوعية في صحيفة النهار، وعمل أستاذا محاضرا في جامعة القديس يوسف للآباء اليسوعيين في بيروت.

شارك قصير بشكل مكثف في التعبئة الطلابية والشبابية التي أعقبت اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في فبراير/شباط 2005.

المصدر : الفرنسية