المرأة والحرب يهيمنان على مهرجان برلين السينمائي

مهرجان برلين (أرشيف)
يبدأ مهرجان برلين السينمائي اليوم الخميس بعرض فيلم عن المطربة الفرنسية الشهيرة إديث بياف التي صبغت حياتها بالمآسي، الأمر الذي يلائم افتتاح مسابقة تلعب فيها النساء دورا محوريا.
 
وإلى جانب هيمنة النساء على المسابقة الرسمية التي يشارك فيها 26 فيلما وتنتهي يوم 18 فبراير/شباط الجاري، يثار موضوع الحرب في فيلم كلينت إيستوود "خطابات من أيو جيما" والفيلم الإسرائيلي "بوفورت" وفيلم "المزورون" الذي يدور حول خطة نازية لتدمير الاقتصاد البريطاني.
 
وقال مدير المهرجان ديتير كوسليك إنه يأمل أن يحل فيلم "الحياة وردية"، الذي تعلب بطلته ماريون كوتيار دور بياف منذ كانت في العشرين وحتى وفاتها في السابعة والأربعين، مشكلة أفلام الافتتاح التي شابها بعض الاختيارات السيئة.
 
ويخوض المنافسات أيضا فيلم "يللا" للمخرج الألماني كريستيان بيتسولد ويحكي قصة شابة من ألمانيا الشرقية الشيوعية السابقة يطاردها ماضيها، حيث تسعى للعمل في ألمانيا الغربية للفرار من زيجة بائسة. كما تلعب الممثلة والمطربة ماريان فيثفول في فيلم "إيرينا بالم" دور أرملة في الخمسين من عمرها تحتاج إلى المال بشدة وتقبل بوظيفة في ناد للجنس.
 
أما في فيلم "ملاحظات على فضيحة" فتلعب الممثلتان جودي دينش وكيت بلانشيت دور مدرستين تسوء علاقتهما, وكلتاهما مرشحتان لجائزة الأوسكار إذ إن دينش مرشحة لجائزة أحسن ممثلة في حين رشحت بلانشيت لجائزة أحسن ممثلة مساعدة.
 
ومن الأفلام الآسيوية الأربعة المشاركة في المهرجان "تائه في بكين" الذي خاض مساندوه مفاوضات مع الرقباء الصينيين الذين يجب الحصول على موافقتهم قبل أن يعرض في برلين. وقد سبق أن منعت الصين العام الماضي المخرج لو يي من إخراج الأفلام خمسة أعوام بعد أن شارك بفيلمه "القصر الصيفي" في مهرجان كان السينمائي دون الحصول على موافقة رسمية.
 
وانتقد كوسليك مجددا المهرجانات الجديدة مثل مهرجان دبي ومهرجان روما التي قال إنها تستخدم المال لإغراء نجوم هوليود، قائلا "إذا بدأنا ندفع أموالا كي يحضر النجوم فسنفلس بحلول ليل الجمعة وسيستمر مهرجان برلين ليومين ونصف اليوم".
المصدر : رويترز