انطلاق مهرجان برلين الدولي السادس لأفلام مترو الأنفاق

مشاهدة أفلام المهرجان متاحة لمستخدمي مترو أنفاق برلين(الجزيرة نت)
 
برلين-خالد شمت
تتواصل في برلين بين 31 يناير/ كانون الثاني الماضي و6 فيراير/ شباط الجاري فعاليات المهرجان السنوي الدولي السادس للأفلام القصيرة، المصنف أكبر مهرجان  للأفلام في العالم من حيث عدد الزائرين في جميع قطارات مترو أنفاق العاصمة الألمانية.
 
وكانت إدارة المهرجان قد فتحت الباب حتي منتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي أمام المحترفين والهواة من جميع الدول للتقدم بأفلامهم بشرط عدم تجاوز مدة أي فيلم دقيقة ونصفا، وخلو مشاهده من الجنس والعنف، وأن يكون بلا صوت ليتلاءم مع شاشات العرض التلفزيوني بعربات مترو الأنفاق.
 
وبلغ عدد الأفلام التي تقدمت هذا العام للمشاركة في مهرجان مترو أنفاق برلين للأفلام القصيرة 504 أفلام من 41 دولة ليس من بينها دولة عربية إلا فلسطين الممثلة بفيلم واحد.
 
وجاء 154 من ألأفلام التي تقدمت للمشاركة في المهرجان من ألمانيا و45 من نيوزيلندا و33 من السويد و31 من الولايات لمتحدة إضافة إلى أفلام أخرى من أميركا الجنوبية وتايوان وتركيا وإسرائيل.
 
ومن بين الأفلام المتقدمة وقع اختيار منظمي المهرجان على 14 فيلما لدخول المنافسة النهائية علي ثلاث جوائز رئيسية تصل قيمتها إلى 3000 و2000 و1000 يورو, حيث تتناول أفلام مهرجان العام  الحالي قضايا ورؤى حياتية متعددة وتمثل الأفلام التسجيلية الواقعية نسبة 75% منها في حين أن الأفلام المتبقية هي أفلام تمثيلية.
 
الحكم للركاب
وذكر أوفي بيرجر المتحدث لإعلامي للمهرجان للجزيرة نت أن الأفلام المتنافسة ستعرض من الرابعة صباحا إلى الثانية ظهرا على 1.6 مليون مستخدم يومي لمترو الأنفاق، عبر 4000 شاشة موجودة في عربات المترو العاملة على خطوط برلين وضواحيها.
 
وأوضح أن جميع أعضاء لجنة تحكيم المهرجان هم ركاب شبكة المترو الذين سيصوتون لأفلامهم المفضلة بواسطة بطاقات خاصة توزع في منافذ بيع تذاكر المترو أو من خلال الموقع الإلكتروني للمهرجان بالإضافة إلى تخصيص  جائزة ثانية هي رحلة بقيمة 2500 يورو ستمنح في نهاية المهرجان لراكبين للمترو سيجري اختيارهما بالقرعة من بين المصوتين علي قائمة الأفلام.
 
وأشار إلى أن الإعلان عن الأفلام الفائزة بجوائز المهرجان  الحالي سيتم في احتفال يقام في التاسع من فبراير/ شباط الجاري بسينما بابليون الواقعة بميدان ألكسندر في قلب برلين وتعد أشهر سينما في جمهورية ألمانيا الديمقراطية السابقة.
 
المهرجان يتميز بتوجهه إلى سكان وزائري برلين (الجزيرة نت)
نافذة للتغيير

وقال المتحدث باسم المهرجان إنه كما مثل  تعبير "تحت الأرض" رمزا لمكان الإعداد للتحولات المجتمعية الكبرى في التاريخ الإنساني فإن اختيار مترو الأنفاق كمكان لإقامة مهرجان الأفلام القصيرة يرمز إلى فتح نافذة للراغبين في التغيير لإيصال أفكارهم وتصوراتهم إلى القاعدة الرئيسية في المجتمع.
 
واعتبر أن المهرجان طور نفسه في سنواته الخمس الأولى كمنتدى دولي فريد للأفلام وأعاد الاعتبار لثقافة الأفلام القصيرة كما لعب -في رأيه- دورا في تثقيف المجتمع البرليني وتذكيره بزمن كانت فيه الأفلام القصيرة تعرض في قاعات السينما قبل عرض الأفلام التقليدية.
 
ورأى أن مهرجان برلين السينمائي الدولي الذي سيفتتح بعد أسبوع تقتصر المشاركة فيه على صفوة المجتمع الألماني بينما يتميز مهرجان الأفلام القصيرة بتوجهه إلى


سكان وزائري برلين من كل الأعمار والجنسيات والثقافات والمستويات الوظيفية والاجتماعية.
المصدر : الجزيرة