افتتاح الدورة العاشرة لمهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية

 
بدأت مساء أمس الجمعة فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والروائية القصيرة الذي يضم 96 عملا متنوعا تنتمي إلى 39 دولة عربية وأجنبية اختير من بين أكثر من 700 فيلم طلب المشاركة في المسابقة الرسمية.
 
وأثار غياب وزير الثقافة المصري فاروق حسني عن افتتاح المهرجان الكثير من التساؤلات وسط الحاضرين خاصة وأنه حضر قبل أيام حفل افتتاح مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي بينما غاب أيضا عن حفلي افتتاح وختام مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي لأفلام دول البحر المتوسط.
 
وأعلن محافظ الإسماعيلية عبد الجليل الفخراني افتتاح المهرجان خلال حفل قصير جدا لم يدم أكثر من 20 دقيقة بينها سبع دقائق استغرقها استعراض راقص وتم خلاله تكريم المخرجة الفلسطينية مي المصري عن مجمل أعمالها ليبدأ على الفور عرض فيلم الافتتاح الكندي الإنتاج "أخي عرفات" للمخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي.
 
ورغم الحفل الباهت فإن فيلم الافتتاح شهد إقبالا كبيرا من الحاضرين وأثنى معظمهم على مستواه الفني وكونه اختيارا موفقا من جانب اللجنة المنظمة للمهرجان، الذي تقيمه وزارة الثقافة المصرية على مدار أسبوع  ويرأسه الناقد علي أبو شادي بينما يرأس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية له المخرج المصري محمد كامل القليوبي.
 
ويتنافس 66 عملا من بين الأعمال المشاركة على جوائز المهرجان العشر إضافة إلى الجائزة الكبرى وجائزة لجنة التحكيم الخاصة ضمن خمس مسابقات منفصلة، أولها للأفلام الروائية القصيرة ثم الأفلام التسجيلية القصيرة والأفلام التسجيلية الطويلة وأفلام الرسوم المتحركة إضافة إلى قسم خاص للأفلام التجريبية.
 
وتشارك في الدورة الجديدة للمهرجان الذي يقام سنويا بمدينة الإسماعيلية أفلام من خمسة دول عربية إضافة إلى مصر هي لبنان وسوريا والعراق والإمارات والسعودية في حين تشارك قطر بأعمال على هامش المسابقة الرسمية.
 
ويخصص المهرجان هذا العام قسما خاصا للأعمال الإماراتية تشجيعا للسينما الإماراتية الحديثة النشأة يعرض خلاله 12 فيلما تجريبيا وتسجيليا وروائيا قصيرا أنتجت خلال السنوات الثلاث الأخيرة.
المصدر : الألمانية