"معك يا لبنان" جداريات بريشة أنامل إماراتية

أطفال الإمارات لحظة رسم معاناة اللبنانيين تضامنا معهم (الجزيرة نت)
 
تضامن ثلاثون شابا وطفلا بينهم معوقون تتراوح أعمارهم ما بين الخامسة والثلاثين عاما، في رسم جداريتين بعنوان "معك يا لبنان" تضامنا مع اللبنانيين في الحرب التي تشنها إسرائيل ضدهم.
 
وكانت البداية عندما تساءل أحد الأطفال بجماعة الإمارات للفن الخاص التابعة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، عن إمكانية رسم لوحة تعبر عما يحدث في لبنان.
 
وتروي مشرفة الجماعة كيف كان رد فعل الأطفال الحماسي عندما فرشت على طاولتين قطعتين من القماش وأحضرت الألوان الزيتية والشمعية، ليعبروا عما بداخلهم حول ما يجري في لبنان، متفننين في رسم أثر العدوان على البيوت المهدمة والأطفال المشردة.
 
أما الجدارية الأخرى فكانت للأعضاء الكبار من الشباب الذين تراوحت أعمارهم ما بين الأربعة عشر عاما والثلاثين، وجاءت في شكل رمزي، حيث صوروا العلم اللبناني تبكي عليه إحدى الأمهات، ومثلوا الأرض اللبنانية بهضبة صفراء يخرج منها كف أحمر يستغيث، وصاروخا إسرائيليا يستهدف طفلا لبنانيا.
 
وحول تأثير تعرض الأطفال لمثل هذه الصور المذاعة على شاشات التلفاز والفضائيات، رأت مشرفة جماعة الإمارات للفن الخاص، أنه بعد تجربتها مع الأطفال لا مانع من اطلاعهم على الأحداث ولكن بشكل انتقائي، نظرا لكونهم أكثر حساسية من الكبار الذين لديهم قدرة على التحكم في مشاعرهم وردود أفعالهم.


_____________
المصدر : الجزيرة