بكين تسجن صحافيا انتقد الحزب الشيوعي

أصدر القضاء الصيني حكما بالسجن عامين بحق صحافي أدين بتهم التخريب على خلفية نشر مقالات على الإنترنت تنتقد الحزب الشيوعي الحاكم في البلاد.

وأفاد مركز مهتم بحقوق الإنسان يتخذ من هونغ كونغ مقرا له بأن الصحافي لي يوانغ لونغ الذي يعمل بصحيفة تصدر بإحدى مدن جنوب البلاد كان رهن الاعتقال منذ سبتمبر/ أيلول الماضي بعد أن نشر مقالات على مواقع إلكترونية أجنبية.

وتقول المراكز المهتمة بحرية التعبير إن السلطات الصينية تسجن نحو 42 صحافيا، جلهم أدينوا بشكل غامض بتهم تتعلق بانتهاك قوانين الأمن والشغب.

وقد دعت عدة تنظيمات مهنية لإطلاق الصحافي لي يوانغ لونغ. وقد دفع محامي الدفاع ببراءة موكله في بداية محاكمته في مايو/ أيار الماضي.

وقد كتب لي يوانغ لونغ مقالات باسم مستعار وتشير عناوينها إلى أنها تتحدث عن كيفية اكتساب الروح الأميركية وعن تفاهة الحياة وطبية الموت الحزينة. وقد نشرت تلك المقالات على مواقع ممنوعة في الصين.

من جهة أخرى اعتقلت الشرطة الصينية محاميا إثر خروجه من السجن الذي قضى به ثلاث سنوات على خلفية مساعدته لمقيمين مبعدين يطالبون بتعويضات من الدولة.

وتقول هيئات مهتمة بحقوق الإنسان إن السبب الحقيقي لإقدام السلطات الصينية على اعتقال المحامي زينغ إينشونغ يعود إلى نشاطه من أجل وقف الفساد في صفوف مسؤولي الدولة.

في مقابل ذلك أفرجت السلطات عن المدون والسينمائي وو هاو، وهو مواطن صيني يعيش بالولايات المتحدة، بعد نحو خمسة أشهر من الاعتقال على خلفية تصوير فيلم وثائقي عن الكنيسة الكاثوليكية السرية الموالية للفاتيكان.

المصدر : وكالات