بادية الخليج تتكلم في باريس

يحاول معرض الفن الحديث "عندما تتكلم البادية" الذي افتتح في معهد العالم العربي في باريس إلقاء الضوء على الفن الخليجي المعاصر من خلال أعمال 20 فنانا وفنانة من الإمارات وقطر والكويت والسعودية والبحرين وعمان، ولكن في غياب العراق واليمن.

ويجمع المعرض الذي يقام في قاعة العروض الموسمية ويستمر حتى التاسع من يوليو/تموز المقبل مدارس فنية متعددة وتعابير انفتحت على الحداثة رغم مجاورتها الامتداد الهائل للصحراء وتمسكها بالتقاليد.

وتطغى البيئة الخليجية على مجمل الأعمال، ليس فقط بمعناها الجغرافي الملون بالصحراء وامتدادها بل بكل ما تحمله من معان تاريخية.

وامتازت بعض الأعمال بلغة مستقلة على غرار لوحات الفنانة السعودية المعروفة شادية العالم التي قدمت المرأة وعباءتها داخل ستار. وقابلتها رؤية حسية للبحرينية وجدان المناعي التي حولت شعر المرأة عالما خاضعا للتحولات من القناع إلى الحجاب وسواهما.

الشعر وأغطية الرأس كانت أيضا ميدان القطرية فاطمة الشيباني في عملها التركيبي "البعد الرابع". كما صور القطري خليفة العبيدي كثبان الصحراء ببراعة، فيما أظهر الإماراتي طارق الغصين ورش البناء من زاوية خضوع المكان لمشيئة الإنسان.

تجدر الإشارة إلى أن دول الخليج عمدت في الأعوام الأخيرة إلى مضاعفة اهتماماتها الثقافية وخصوصا في إقامة المتاحف الكبرى كما هي الحال في الإمارات وقطر.

المصدر : الفرنسية