متحف بغداد يستعيد جزءا من مقتنياته

آثار عراقية استعادها متحف بغداد بعد دفع أموال لمقتنيها (الجزيرة-أرشيف)
أعلن متحف بغداد أنه استعاد 3709 قطع أثرية من أصل 15 ألفا نهبت إبان عمليات السلب والنهب التي اجتاحت بغداد بعد سقوط نظام صدام حسين في التاسع من أبريل/نيسان 2003.

وقالت مديرة المتحف إن بعض القطع استعيدت بعد دفع مبالغ لمن كان يقتنيها فيما تمكنت دول مجاورة للعراق من ضبط قطع أخرى قبيل تهريبها، وضبطت قوى الأمن العراقية عددا آخر كان معدا للتهريب.

وأضافت أميرة عيدان أن الكارثة لم تكن في السرقة بحد ذاتها، بل بتدمير جزء من المتحف وقاعاته وخزائنه وسراديبه وملاحقه.

وأكدت أن إدارة المتحف اتخذت إجراءات، مستفيدة من التجربة السابقة لغرض حفظ مقتنيات المتحف في أماكن آمنة تشمل كافة الآثار العراقية.

وتم حفظ القطع الأثرية على شكل قاعدة بيانات -حسب أميرة عيدان- حتى لا تتكرر التجربة السابقة، مشيرة إلى أن خبراء إيطاليين قاموا بتدريب الكوادر العراقية على صيانة الآثار بصورة علمية.



وكان المدير العام للمتاحف العراقية دوني جورج أكد في وقت سابق أن أكثر من 15 ألف قطعة أثرية نهبت من متحف بغداد، مشيرا إلى أن أكثر من ألف قطعة مسروقة ضبطت في الولايات المتحدة.

وأشار إلى أن إدارة المتاحف العراقية تجري اتصالات مع كل من إيران وتركيا والسعودية والكويت في هذا الصدد، مؤكدا وجود أكثر من 100 قطعة أثرية في إيطاليا و500 في فرنسا و250 قطعة في سويسرا.

المصدر : الفرنسية