عـاجـل: رويترز: وضع رئيس منغوليا وعدد من مسؤولي حكومته في الحجر الصحي بعد عودتهم من زيارة للصين

مسلمو الهند ينضمون لمسيحييها ضد شفرة دافينشي

شفرة دافنشي يفترض أن السيد المسيح تزوج مريم وأنجب ابنا (الفرنسية-أرشيف)

انضمت منظمات إسلامية في الهند إلى الجماعات المسيحية في احتجاجها ضد عرض الفيلم المثير للجدل شفرة دافنشي، معتبرين أنه تجديف وينشر أكاذيب عن السيد المسيح عليه السلام.

وتعهدت جماعة العلماء السنية لعموم الهند، وهي مظلة لعدد من المنظمات الإسلامية، بالانضمام إلى جماعات مسيحية في حملة احتجاجات إذا لم تمنع السلطات عرض الفيلم. 

ولم تجتذب الاحتجاجات ضد الفيلم في الهند حتى الآن الأضواء، لكن عددا من الجماعات الكاثوليكية هددت بتنظيم مظاهرات في الشوارع وإغلاق دور السينما التي تعرضه.

وقال مولانا منصور علي خان الأمين العام إن القرآن يقول إن المسيح نبي، وما يطرحه كتاب شفرة دافينشي هو إهانة للمسيحيين والمسلمين على السواء.

وأوضح أن مسلمي الهند سيساندون إخوانهم المسيحيين للاحتجاج على هذا الهجوم على المعتقدات الدينية الواحدة.

من جهته هدد سيد نوري رئيس أكاديمية رازا وهي منظمة ثقافية إسلامية تتخذ من مومباي مقرا لها وكثيرا ما تنظم احتجاجات في قضايا تهم المسلمين بأنه إذا لم تفعل الحكومة شيئا فسيقومون بتنظيم احتجاجات عنيفة لمنع عرضه.

ورواية شفرة دافينشي للكاتب دان براون هي من أكثر الروايات مبيعا وجاء فيها أن السيد المسيح تزوج من مريم المجدلية وله ابن منها.

ومن المقرر أن يعرض الفيلم على مستوى العالم مطلع الأسبوع القادم وسط إدانات من الفاتيكان ومطالبات من المسيحيين في شتى أنحاء العالم بمقاطعته.

وأعلنت عدة جماعات مسيحية في الهند أنها ستنظم احتجاجات ضد الفيلم، كما دعت منظمة كاثوليكية غير معروفة المسيحيين للصيام حتى الموت.

وقال دولفي دسوزا المتحدث باسم جماعة سابها الكاثوليكية في مومباي التي تضم نحو 40 ألف عضو بأنهم سيرابطون أمام دور السينما التي ستعرض الفيلم. 

وفي الأسبوع الماضي سارت مجموعات صغيرة من المحتجين في مومباي وأحرقوا نسخة من الكتاب.

ويشكل المسيحيون نحو 1% من سكان الهند البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة وتقطنها أغلبية هندوسية أما المسلمون فيشكلون 13%.

المصدر : رويترز