هندوسي يصور فيلما عن معاناة المسلمين بعد هجمات أيلول


قال مخرج هندي يدين بالهندوسية ويصور فيلما عن معاناة المسلمين بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001, إن فكرة إنتاجه جاءت بعد اعتقاله في نيويورك فقط لأن الشرطة حسبته مسلما.
 
وأضاف مانيش جها في مؤتمر صحفي بمدينة لاكنو شمال الهند حيث يصور فيلمه "أنور" الذي سيكون جاهزا في أكتوبر/تشرين الأول القادم، إن الفكرة ولدت عندما كان يمشي في نيويورك يومين بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر فأوقفه رجال شرطة وسألوه "من يكون؟".
 
ويستذكر جها قائلا "لم أكن حلقت ذقني حينها وكان شعري طويلا.. وقد ظلوا يلمسونه ويقولون إنني أبدو كمسلم".
 
وقد استجوب الرجل "بقسوة" لمدة خمس ساعات, وهو وإن لم يعتقل فقد شعر بإهانة شديدة. وبدأ يفكر حينها في تصوير فيلم عن الموضوع، فمن "الإجرام أن توصم جالية بالإرهاب فقط لأن واحدا منها ارتكب جريمة ما".
 
لكن هذه النزعة الإجرامية –يقول جها- "لا تقتصر على شرطة نيويورك بل موجودة في الهند أيضا" حيث تعيش أقلية مسلمة –هي الأهم بين أقليات البلد- بـ 140 مليون نسمة أي 12% من السكان.
 
ونال جها شهرة عالمية عام 2003 عن فيلمه (ماثروبومي.. أمة بلا نساء) الذي يتحدث عن ارتفاع نسبة الوفيات بين النساء في الهند, وعن قرية لم تتبق بها نساء يمكن الزواج بهن ما اضطر إلى شراء امرأة حتى يتقاسمها العديد من الإخوة.
المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من سينما
الأكثر قراءة