مؤتمر أدبي بصنعاء يدين الحملة ضد هيكل

نقاد ومثقفون عرب يجتمعون في صنعاء

 

 
أدان 373 شاعراً ومثقّفاً وناقداً عربياً يجتمعون في الملتقى الثاني للشعراء الشباب العرب المنعقد بالعاصمة اليمنية صنعاء في الفترة من 22 إلى 26 من أبريل 2006 الحملة الصحفية ضد المفكّر والمثقف العربي الكاتب السياسي محمد حسنين هيكل.
 
وأكد البَيان الذي أعلنه وزير الثقافة الكاتب خالد الرويشان المشرف العام على الملتقى مساء الأحد وخص به الجزيرة نت، أن جموع المبدعين الشباب من مختلف البلدان العربية إضافةً إلى كبار النقَّاد العرب وفي مقدمتهم د. عبد العزيز المقالح  ود. صلاح فضل  ود. كمال أبو ديب ود. محمد عبد المطلب وآخرون يستهجنون الحملة المنظّمة ضد المفكر محمد حسين هيكل ويتضامنون معه.
 
كما أيدوا حق الكاتب في حرية التعبير والكتابة دون رقابةٍ أو ممارسةِ أي ضغوط من قِبل تيارات مناهضة أو مختلفة، مؤمنين بحقه في التعبير عن آرائه وأفكاره ومعتقداته.
 
مؤسس مدرسة
وقال الرويشان تعقيباً على بيان أصدره الشعُّراء الشباب العرب إن "هيكل أحد أبرز الرموز الثقافية والصحفية والسياسية في الوطن العربي وينبغي على الجميع -من مختلف التيارات- احترام منجزه الكتابي ودوره الثقافي والصحفي، لأنه مؤسس وصاحب مدرسة في الصحافة والكتابة السياسية".
 
وأضاف أن هيكل كاتبٌ يجمع بين الثقافة والمعرفة الشّاملة وبين الالتزام إزاء قضايا الأمة وثوابتها، كما رآه "نموذجاً لافتاً للمثقفين العرب الذين استفادوا من الشعر والرواية في تجربته الكتابية إضافةً إلى معرفته السياسية وخبرته الصحفية الطويلة".
 
واعتبر الوزير أن الحملة ضد هيكل تأتي بلا دواعٍ أو أسباب موضوعية، وأن للكاتب مطلق الحرية في أن يكتب أو يقول ما يشاء دون شروطٍ أو قيود تمارس عليه مؤكداً أن شباب الشعراء العرب تربوا وإلى الآن على كتبه التي تمثل رافداً أساسياً في ثقافة أي مبدع "لأن هيكل يمتلك أسلوبا فريداً في الكتابة العربية المعاصرة".
 
يُذكر أن هيكل تعرض لهجوم الأحد في افتتاحيات كثير من الصحف والمجلات الصادرة في عديد من البلدان العربية، إثر نقده للحالة السياسية والاجتماعية والثقافية للأمة العربية وخاصة مصر.
ـــــــــ
المصدر : الجزيرة

المزيد من بيانات
الأكثر قراءة