فرقة أورنينا السورية تشارك بفعاليات آسياد الدوحة

لوحة الورد العربية كما قدمتها فرقة أورنينا (الجزيرة نت)  

                                        سيدي محمد-الدوحة
تحيي فرقة أورنينا السورية المعروفة، والتي شاركت بعدة أعمال فنية، مع الرحبانية ومع فرق عربية أخرى حفلات متعددة ضمن فعاليات الدورة الخامسة عشرة للألعاب الآسيوية الجارية حاليا بالدوحة.
 
وقدمت الفرقة التي تأسست عام 1993 بدمشق عددا من اللوحات المختلفة أمام جمهور غفير بأكاديمية أسباير بالدوحة، في جو مشحون بالتفاعل مع جميع الإستعراضات التي تحييها يوميا.
 
ومن بين أهم ما قدمته "لوحة الورد" التي تم فيها أخذ أغنية من كل بلد عربي. وتحكي الأغنية عن الورد بلوحة بانورامية واحدة حيث تم اختيار أغنية أم كلثوم "الورد جميل" ثم أغنية من الفلكلور العراقي ثم السوري ثم أغنية "يا ورد من يشتريك" وأغنيتي "يا زهرة في خيالي"، "يا وردة الحب الصافي".
 
الراقصة السورية رولا محفوظ بلقطة استعراضية (الجزيرة نت) 
أما اللوحة الأخرى والتي تفاعل معها الجمهور فكانت لوحة كوميدية فلكلورية تحكي عن العرس الشعبي وطقوسه في بلاد الشام، وما يترتب عليه من عادات وتقاليد اختفى بعضها ومازال البعض منها حاضرا.
 
وفي تصريح للجزيرة نت قالت الراقصة وقائدة الفرقة رولا محفوظ إن فرقتها التي يشارك منها بهذه الفعاليات 16 فنانا لقيت تجاوبا قويا من الحاضرين للدورة الحالية سواء من أجانب وعرب، وأضافت "لم أكن أتوقع هذا التجاوب من جمهور أغلبه رياضيون ومن مجتمعات آسيوية مختلفة".

وحول الفرقة وتاريخها، أكدت رولا أن أورنينا شاركت بمهرجانات فنية أهمها مهرجان الأغنية السورية بحلب والذي قدمت فيه عملا بعنوان "باب القوافي" أخرجه بسام الملا, وكذلك شاركت في مسرحية "الصوت" بطولة رغدة ورشيد عساف ومن إخراج مروان الرحباني.
 
وأوضحت رولا أن الفرقة افتتحت كذلك بعمل استعراضي حفل افتتاح مدينة الإعلام بدبي، وكذلك في فعاليات مهرجان قرطاج ومهرجان جرش، كما قدمت عملا يحكي عن القضية الفلسطينية من إخراج مروان الرحباني أيضا.
المصدر : الجزيرة