فيلم إسرائيلي يثير غضب النقاد في مهرجان الإسماعيلية

أثار عرض الفيلم الإسرائيلي "اللعبة الحمراء" ضمن فعاليات الدورة التاسعة لمهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والروائية القصيرة غضب نقاد السينما العرب والمصريين.
 
وسارعت إدارة المهرجان إلى الاعتذار عن عرض الفيلم وهو من إنتاج المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو). وعزت ذلك إلى وقوع خطأ "لسبب فني".
 
وأكد رئيس الإدارة الناقد علي أبو شادي أن مهرجان الإسماعيلية لم ولن يسمح لأي فيلم إسرائيلي بغض النظر عن جهة إنتاجه بالمشاركة "لأن ذلك يتعارض مع مبدأ رفض التطبيع الثقافي مع إسرائيل التي مازالت تحتل الأراضي العربية وتقمع أبناء الشعب العربي الفلسطيني ولا تمكنه من تحقيق أحلامه ببناء دولته المستقلة على تراب أرضه". 
   
وتروي إحداث الفيلم قصة آلة موسيقية يعثر عليها طفل فلسطيني في مدينة القدس إلا أن جنود الاحتلال الإسرائيلي يأخذونها منه, وعند حضور ضابطهم يتخلصون منها بإعطائها لنادل يقوم بدوره ببيعها لسياح أجانب.
  
وبدأ مهرجان الإسماعيلية للسينما التسجيلية فعالياته السبت الماضي بمشاركة 52 دولة يمثلها في المهرجان 198 فيلما تم اختيارها من بين 578 فيلما. ويختتم المهرجان أعماله السبت المقبل. 
  
وعرض مساء الأحد فيلم "هاييتي هل هذه هي نهاية أحلامك؟" للمخرج الهاييتي تشارلز ناجمان، ويشارك في المسابقة الرسمية للأفلام التسجيلية الطويلة وهو من إنتاج فرنسي.
 
ويروي الفيلم رحلة السود من أفريقيا إلى أميركا وصولا إلى إقامة دولة حرة لهم في هاييتي وإعلان استقلالها عام 1804 وإدراكهم لاحقا أن وضعهم لم يتغير بحيث استمروا يعملون في أراضي الملاك البيض.
المصدر : الفرنسية