فيلم "بحب السيما" يحصد ثماني جوائز

حصد فيلم "بحب السيما" الذي تعرض العام الماضي لانتقادات ثماني جوائز من بين 16 جائزة يمنحها المهرجان القومي الـ11 للسينما المصرية الذي اختتم أعماله مساء أمس الأربعاء.
 
فقد أعلن رئيس لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة فوزي فهمي في ختام المهرجان بدار الأوبرا المصرية فوز "بحب السيما" بجائزة الإنتاج، إضافة إلى جوائز الإخراج لأسامة فوزي والسيناريو لهاني فوزي والتمثيل لبطليه محمود حميدة وليلى علوي والتمثيل بدور ثان لعايدة عبد العزيز وشهادة تقدير للطفل يوسف عثمان.
 
ويتناول الفيلم تشدد رب أسرة مصرية مسيحية مع أسرته، وفي حين يحب ابنه مشاهدة الأفلام السينمائية يرى الأب أنها حرام إلى أن يتصالح في نهاية الفيلم مع نفسه وتبدأ علاقة جديدة بينه وبين ربه تقوم على الحب لا الخوف.
 
كما فاز الفيلم أيضا بجائزة المونتاج مناصفة مع فيلم "تيتو" الذي فاز أيضا بثلاث جوائز أخرى، هي الديكور والتصوير والتمثيل بدور ثان لخالد صالح، في ما حصل فيلم "أحلى الأوقات" على جائزة الإنتاج الثانية إضافة إلى جائزة إخراج عمل أول لهالة خليل وشهادة تقدير لبطلته التونسية هند صبري.
 
وأهدى المهرجان دورته الجديدة للنجم المصري الراحل أحمد زكي، وكان المهرجان بدأ يوم 19 أبريل/ نيسان بتحية خاصة إلى زكي بطل فيلم "البريء" الذي عرض في الافتتاح كاملا بعد مرور نحو 20 عاما على إنتاجه.
 
ويتناول الفيلم الذي أخرجه المصري الراحل عاطف الطيب عمليات تعذيب للمعتقلين السياسيين في أحد سجون مصر، واعترضت الرقابة المصرية على بعض مشاهده في مطلع العام 1986، حيث قرر ثلاثة وزراء مصريين انذاك حذف نهاية الفيلم قبل عرضه جماهيريا خاصة مشهد النهاية.
 
ويهدف المهرجان المحلي الذي تنافس فيه 139 فيلما روائيا وتسجيليا على جوائز تبلغ قيمتها 526 ألف جنيه إلى دعم السينما المصرية من خلال جوائز تمنح لأهم الأفلام الروائية والتسجيلية وأفلام الرسوم المتحركة التي أنتجت العام الماضي.
 
وكرم المهرجان في حفل الختام خمسة سينمائيين مصريين، هم المخرج محمد راضي والناقد سمير فريد ومدير التصوير سعيد شيمي والمونتير أحمد متولي والممثلة نبيلة عبيد، كما أصدر ثمانية كتب منها خمسة عن المكرمين.
المصدر : رويترز