ألمانيا تحتفل بالمئوية الثانية لرحيل شاعرها شيللر

 
بدأت في برلين الاحتفالات الثقافية الرسمية التي ستقام في كافة الولايات الألمانية من الآن وحتي نهاية العام الجاري بمناسبة مرور مائتي عام على رحيل الشاعر فريدريش شيللر ثاني أكبر الشعراء الألمان المعاصرين بعد غوته.
 
و مَثَلَ الاحتفال الأول الذي افتتحته وزيرة الثقافة الألمانية أول نشاط ثقافي يقام بالقاعة الرئيسية للمبني الجديد لأكاديمية الفنون الألمانية قبل ستة أشهر من افتتاح الرئيس الألماني هورست كوهلر والمستشار غيرهارد شرودر له.
 
وشارك في هذا الاحتفال الذي حمل عنوان "شيللر للجميع" ثمانون شخصية من نخبة المجتمع الألماني وجمهور تجاوز الخمسة آلاف شخص وذلك بالمبنى الجديد لأكاديمية الفنون الألمانية بالقرب من بوابة براندنبورغ الشهيرة.
 
وفي كلمتها الافتتاحية عبرت وزيرة الثقافة الألمانية عن سعادتها بالمشاركة في إحياء ذكري شيللر وأشارت إلى أن المناسبة تعتبر فرصة كبيرة لإعادة اكتشاف أعمال الشاعر الألماني الكبير وتقديمها للجمهور الألماني بصورة مبسطة, حيث ألقت على مسامع الجمهور قصيدة شيللر الشهيرة "فالنشتاين".
 
وتبارت ثمانون شخصية أخرى من السياسيين والفنانين الألمان البارزين في سباق للقراءات الشعرية أستمر 24 ساعة متصلة دون توقف قدموا خلاله قراءات لعدد كبير من القصائد والمسرحيات التي ألفها شيللر.
 
من جانبه أوضح وزير الداخلية الألماني أوتو شيلي الذي حضر المناسبة أن شيللر أراد أن تسهم أشعاره وقصائده في محاولة فهم أسرار الوجود الإنساني من خلال سبر ما أسماه أغوار العلاقة المتوترة بين الطبيعة والداخل الإنساني كما قرأ الوزير قصيدة شيللر الشهيرة "الجلال والسمو".
 
وتقام فعاليات الاحتفال بمرور مائتي عام على وفاة الشاعر الألماني شيللر في معظم المدن الألمانية تحت عنوان موحد هو "شيللر الجذاب" وتتضمن عروضاً مسرحية وموسيقية ومعارض فنية وأمسيات خاصة للقراءات الشعرية من دواوين ومسرحيات الشاعر الراحل, كما يقام خلال الصيف القادم بمتحف شيللر في مسقط رأس الشاعر بمدينة مارباخ الواقعة جنوبي ألمانيا معرض فني خاص يشمل مخطوطات ولوحات جدارية من مقتنيات شيللر الخاصة.

 
ويساهم المسرح القومي الألماني على قاعة مسرح مدينة فايمار التي توفي فيها شيللر بتقديم ثلاثة أعمال مسرحية من مؤلفاته من بينها مسرحيته الشهيرة "اللصوص" كما تحتفل الإدارة المركزية لمعهد غوته بالمناسبة بإقامة عدد كبير من المعارض الفنية.
 
ويشارك في الفعاليات المعهد الثقافي الإسلامي في مدينة فايمار وصحيفة إسلاميشا تسايتونج الألمانية الشهرية في الأحتفالات بتنظيم رحلة لمسلمي ألمانيا يومي السبت والأحد القادمين  لزيارة متحفي غوته وشيللر في مدينتي  فايمار ويينا.
 
وخلال حياته القصيرة بين عام 1757- 1805 قدم الأديب والشاعر الألماني الكبير فريدريش شيللر أكثر من ثلاثين ديوانا شعرياً ومسرحية ورسالة أدبية مازالت تمثل حتى الآن علامات بارزة في مسيرة الأدب الألماني المعاصر.
 
ومن أهم ما كتبه شيللر مسرحية "اللصوص" التي ألفها عام 1781 بعد عام واحد من تخرجه من كلية الطب والتي عُرضت لأول مرة على المسرح القومي الألماني في مدينة مانهايم عام 1782 ومنحه النقاد بسببها لقب شكسبير ألمانيا.
 
يذكر أن شيللر ارتبط في سنواته الأخيرة بعلاقة صداقة وطيدة مع الشاعر الألماني الشهير غوته وأصدرا سوياً في هذه الفترة عدداً من المسرحيات الغنائية كما اشتهرا بأهتمامهما البالغ بدراسة الإسلام بصورة معمقة
وإصدارهما عدد  من الدراسات المنصفة عن سيرة وفضل النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.
_______________
المصدر : غير معروف

المزيد من أدب ولغة
الأكثر قراءة