المخرج االتايواني تساي في سحابة أخرى متمردة

تساي مينغ ليانغ(ارشيف)
تشهد صالات السينما في تايوان لأول مرة غدا الجمعة عرضا كاملا لفيلم المخرج تساي مينغ ليانغ "السحابة المتمردة" والذي يتضمن مشاهد جنسية صريحة لممثلين عراة.
 
ولم يخف المخرج دهشته من أن الفيلم الذي حصل على جوائز سيقدم بالكامل لدى عرضه, وقال "ظننت أنه سيحظر. جزء مني كان يريد حظر الفيلم كي يصبح موضوعا للمناقشة".
 
ويحكي فيلم تساي الجديد الفائز بدب فضي في مهرجان برلين السينمائي في فبراير/شباط الماضي عن ممثل أفلام إباحية يعاني من التمزق بين زميلة من جانب وصديقته الحميمة من جانب آخر مما أثار جدلا داخليا وسبب صداعا للرقباء الحكوميين في تايوان التي لا تسمح بعرض مشاهد جنسية ما لم تكن أساسية في القصة.
 
وأكد تساي أنه لن يطرح الفيلم في تايوان إذا حذفت الحكومة أيا من المشاهد الجنسية الصريحة لكن لجنة للمراجعة تتألف من 15 فردا صوتت في نهاية الأمر بالموافقة بأغلبية تسعة أصوات مقابل ستة على ترك الفيلم دون حذف وإن كانت صرحت بعرض للكبار فقط.
 
ويقول النقاد إن أفلام تساي تبالغ في التبسيط وتفتقر للسرد الواضح للأحداث الذي يمكن أن يجذب إليها جمهورا أوسع وكما هو الحال في أفلامه الأخرى فإن "السحابة المتمردة" ليس به كثير من الحوار ويظهر به الممثل لي كانغ شينغ أحد المؤيدين الأشداء لتساي.
 
وبرز المخرج البالغ من العمر 47 عاما على الساحة الفنية العالمية في 1994 بفيلم "يحيا الحب" الذي فاز بجائزة الأسد الذهبي في مهرجان البندقية السينمائي وعندما فاز كذلك فيلمه "النهر" عام 1996 بجائزة دب فضي في مهرجان برلين السينمائي.
 
ورغم الحفاوة به في الخارج فلم يحصل تساي على أي جائزة من مهرجان الحصان الذهبي وهو نسخة السينما الصينية من الأوسكار وهو ما يعزيه المخرج التايواني إلى أن كثيرا من الناس معتادون على الخوف ولا يبحثون عن التنوع.
المصدر : رويترز