فرنسا تتأهب لاستضافة أكبر مؤتمر لمسلمي أوروبا

تحت شعار "القرب من الله" تتأهب فرنسا لاستضافة أكبر مؤتمر لمسلمي أوروبا ينظمه اتحاد المنظمات الإسلامية وهي إحدى كبرى مؤسسات العمل الإسلامي في فرنسا.
 
ويتميز الموضوع الأساسي للمؤتمر الذي يعقد في الفترة من 25-28 شهر مارس/ آذار لهذا العام بأنه يحيد عن تبني شعارات تعكس مشاكل واقعية خاصة ما يتعلق منها بالاندماج بالمجتمعات الغربية.
 
وقال رئيس الاتحاد حاج تهامي بريز للجزيرة نت إن "من المتوقع أن يصل عدد حضور المؤتمر في دورته الـ22 أكثر من150 ألف شخص" من مختلف أنحاء أوروبا، للمشاركة في هذا الحدث السنوي.
 
في الوقت نفسه أشار تهامي بريز إلى أن المؤتمر "سيشهد هذا العام أنشطة فرعية جديدة حيث تعكف ورشات عمل على مناقشة المعاناة التي يعيشها المسلمون في الغرب على نحو خاص بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر". كما تقام دورات في مجال تلاوة القرآن الكريم والفقه.
 
وعدد رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية في هذا الصدد مشاكل العنصرية، ومعاداة الإسلام، والاعتداء على المساجد، ومضايقة المحجبات.
 
وأضاف أن المؤتمر "سيعمد إلى إظهار التضامن مع منكوبي المد البحري في آسيا من خلال جهود منظمات الإغاثة" التي تشارك في سوق ضخم يقام على هامش المؤتمر. ويضم السوق أجنحة لمبيعات الكتب والشرائط السمعية والبصرية وملابس المحجبات ومطاعم للأكل الحلال.
 
وقال تهامي بريز إن الدعوات لحضور المؤتمر وجهت للعديد من المسؤولين الفرنسيين وفي مقدمتهم رئيس حزب الأغلبية (اتحاد الحركة الشعبية) نيكولا ساركوزي، ووزير الداخلية دومينيك دوفيلبان، فضلاً عن ممثلين للمسيحيين الكاثوليك والبروتستانت.
 
ويشارك في أعمال المؤتمر عدد من الشخصيات، من بينها الشيخ يوسف القرضاوي، والداعية عمرو خالد، ولاعب السلة الأميركي عبد الواحد طارق، وطارق رمضان ويوسف إسلام اللذان رفضت واشنطن العام الماضي دخولهما الأراضي الأميركية. ومن المفكرين الفرنسيين يشارك عضو لجنة أستازي جون لوي يوبيرو الذي رفض التوقيع على تقريرها الخاص بمنع الحجاب في المدارس.
 
والجدير بالذكر أن المجلس التمثيلي ليهود فرنسا كان قد حرض الحكومة الفرنسية مؤخراً ضد اتحاد المنظمات الإسلامية متهما إياه بمعاداة اليهود، الأمر الذي اعتبره المسؤولون الفرنسيون اتهاما لا يستند إلى حقائق.
______________
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة

المزيد من أقليات دينية وقومية
الأكثر قراءة