الأعمال الجديدة لمحمود درويش في مجلد واحد

محمود درويش أثناء التوقيع
على نسخ من ديوانه "حالة حصار" (أرشيف)
صدرت أخيرا في بيروت أعمال الشاعر الكبير محمود درويش الشعرية التي كتبت بين عامي 1996 و2004 في مجلد ضخم يضم 691 صفحة من القطع المتوسط.

وفي تقديم للمجلد قال الناشر إن درويش في هذه القصائد يتجه حينا نحو الملحمية كسيرة ذاتية كثيفة تمسح الزمان من ارتفاع عين الطير كما في "لماذا تركت الحصان وحيدا"، أو حينا آخر نحو الأماكن الأصلية في الواقع والتراث العربي المشرق حاشدا الإشارات التاريخية والأسطورية كما في "سرير الغريبة"، أو ينازل في "جدارية محمود درويش" الموت عبر بوح تتصاعد درجة انتباهه.

وأضاف الناشر أن درويش يبقى الوريث الشرعي لإيقاع الشعر العربي ومثقفا كبيرا يشحن عبارته الشعرية الشفافة والساحرة دوما بدراما تهز ضمير العصر ووجدانه.

وقد اشتمل المجلد على خمس مجموعات كانت قد صدرت كلها عن دار "رياض الريس للكتب والنشر" اختار لها الناشر ترتيبا يحترم خطا زمنيا "تراجعيا"، حيث بدأه بآخر مجموعة للشاعر وهي "لا تعتذر عما فعلت" التي صدرت في يناير/كانون الثاني الماضي.

وتضم مجموعة "لا تعتذر عما فعلت" 52 قصيدة بينها ست قصائد طوال وقد امتدت على نحو 154 صفحة. أما المجموعة الثانية "حالة حصار" فكتبت في رام الله في يناير/كانون الثاني 2002، وتلتها مجموعة "لماذا تركت الحصان وحيدا" التي نشرت في يناير/كانون الثاني 1995.

بعد ذلك تأتي مجموعة "جدارية" وهي قصيدة كتبت عام 1999، ثم مجموعة "سرير الغريبة" التي كتبت في عامي 1996 و1997 ونشرت في يناير/كانون الثاني 1999 وطبعت طبعة ثانية في فبراير/شباط من السنة نفسها.

المصدر : رويترز