فيلم أميركي عن تغطية الجزيرة للحرب في العراق

يعرض حاليا في نيويورك فيلم "غرفة التحكم" للمخرجة الأميركية ذات الأصل العربي جيهان نجيم. ويظهر الفيلم الاختلاف في كيفية تغطية الحرب على العراق بين قناة الجزيرة وتصريحات المصادر الرسمية الأميركية.

ويأتي عرض الفيلم في وقت يتواصل فيه نقد المسؤولين الأميركيين للجزيرة واتهامها بعرقلة جهود تهدئة الوضع في العراق.

وبينما تتهم قطاعات من الرأي العام والمسؤولين في الولايات المتحدة الجزيرة بالتحيز ضد الأميركيين ومصالحهم، ترى قطاعات أميركية أخرى أن القناة توفر وجهة نظر مختلفة لا توفرها وسائل الإعلام الأميركية لجمهورها.

وتشير جيهان نجيم إلى أن الحرب في العراق قد وفرت لها فرصة في تأمل الخلافات في نقل صورة الحرب إلى الجمهور في الولايات المتحدة والعالم العربي.

وقالت نجيم في مقابلة مع الجزيرة إنها كانت متحمسة جدا للذهاب إلى قطر لأن فيها تقع قناة الجزيرة التي توجه أخبارها إلى العالم العربي، ومن جهة أخرى يوجد فيها مقر القيادة العسكرية الأميركية حيث كانت توجد كل القنوات العالمية الرئيسية التي تخاطب العالم الغربي.

الجدير بالذكر أن مدينة نيويورك التي كانت مسرحا لأحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 تعرف بتنوعها العرقي وانفتاحها على مختلف الثقافات، وهو ما لا ينطبق على مناطق أميركية أخرى. ومن المفارقات أن الهجمات أثارت اهتمام العديد من الأميركيين بالعالم العربي وبوسائل الإعلام فيه وبخاصة قناة الجزيرة.

وبينما يشكك بعض الأميركيين في علاقة الإعلام بالديمقراطية حول العالم، يعرب بعضهم كذلك عن قلقه من دور الإعلام الأميركي على وجه التحديد مشيرين إلى أن فيلم "غرفة التحكم" قد عزز مشاعر القلق لديهم.

المصدر : الجزيرة