سلسلة جديدة لهاري بوتر تنسج سحرها حول العالم

ممثل أميركي


اندفع الأطفال من سيدني إلى نيويورك لرؤية كتاب "هاري بوتر وطائر العنقاء" بعد حملة تسويقية هي الأكبر عالميا ناسجا سحره حول ملايين القراء المتطلعين لاكتشاف ماذا سيحدث للساحر المراهق ذي العصا المزودة بمحرك توربيني.

وقد غمر الكاتبة البريطانية لهذه السلسلة جوان كاثلين رولينغ السرور لعدم تسرب سر الحبكة الدرامية حيث قالت بعد زيارة مكتبة في أدنبرا لمشاهدة بدء بيع الكتاب في منتصف الليل "لا أعتقد أن جزءا مهما تم كشفه.. لذا أنا سعيدة .. أعتقد أنه إعجاز ألا يتم كشف كل شيء بالنظر لعدد الكتب التي صدرت والشخصيات التي وردت".

وقد يصبح المجلد الكبير والثقيل أكثر الكتب مبيعا على الإطلاق وذلك بفضل الحملة التسويقية الماهرة كما أن انتظار الأطفال لثلاثة أعوام لرؤية أحدث جزء من الكتاب قد يساعد أيضا في نجاح السلسلة.

وافتتحت مكتبة تويز آر إس بميدان تايمز في نيويورك منتصف الليل بعد عد تنازلي مدو في حين ينتظر الآباء والأطفال والمشاهدون الذين تملكهم الفضول في الخارج.

ولم ينتظر الألمان ظهور الترجمة في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم واشتروا بشغف النسخة الإنجليزية في مطار فرانكفورت الدولي.

وفي ديترويت كان أرون كاتيان ذو الثمانية أعوام بادي الإثارة بعد سماعه أن إحدى الشخصيات الرئيسية مات، وقال "سمعت أنه سيكون هناك الكثير من العنف، أحب العنف". وتقول الطفلة مريم نيكمت في العاصمة الماليزية كوالالمبور (14 عاما) إنها انتظرت شهورا هذا الحدث.

كما شهدت مدن عالمية مختلفة في جنوب أفريقيا وأستراليا هي الأخرى اهتماما بهذا الحدث الفني والثقافي المعبر عن تعطش أطفال العالم لمعرفة أحداث هذه القصة التي يتطلع بطلها للمغامرة دوما.

ويعتبر الطفل الساحر ظاهرة عالمية إذ باعت أربعة إصدارات أولى من الكتاب 200 مليون نسخة بخمسة وخمسين لغة في مائتي دولة وطبع حوالي 13 مليون نسخة من الجزء الخامس من الكتاب.

المصدر : رويترز

المزيد من أدب ولغة
الأكثر قراءة