تراجع قتلى الصحفيين وزيادة عدد المسجونين في العام الماضي

undefined

قالت لجنة حماية الصحفيين المعنية بعمل وسائل الإعلام إن عدد الصحفيين الذين قتلوا خلال عام 2002 أثناء أدائهم لواجبهم تراجع إلى أدنى مستوى له منذ 17 عاما ولكن عدد من سجنوا زاد للعام الثاني على التوالي.

وقالت اللجنة ومقرها نيويورك إن 19 صحفيا في أنحاء العالم قتلوا العام الماضي أثناء أداء عملهم الصحفي بينهم ثلاثة في كل من كولومبيا وروسيا والضفة الغربية الفلسطينية حيث يقل هذا العدد بكثير عن 37 قتلوا خلال عام 2001 بينهم ثمانية في أفغانستان وحدها وهو أقل عدد يموت في حوادث تتصل بالعمل منذ أن بدأت اللجنة ترصد عدد القتلى من الصحفيين سنويا منذ عام 1985.

وأرجعت آن كوبر المديرة التنفيذية للجنة تراجع عدد القتلى بين الصحفيين إلى الهدوء النسبي الذي ساد أفغانستان وتقدم جهود السلام في سريلانكا وأنغولا وفي أماكن أخرى الأمر الذي قلل من المخاطر التي يواجهها الصحفيون أثناء تغطية النزاعات.

وقالت كوبر في التقرير السنوي للجنة الذي صدر بعنوان (الهجمات على الصحافة) إن الضفة الغربية كانت استثناء مثيرا, مضيفة أنه قتل ثلاثة صحفيين بنيران القوات الإسرائيلية وأصيب كثيرون آخرون.

وتتحقق اللجنة من كل التقارير قبل تضمينها في التقرير كي تتأكد من أن القتل له علاقة بالعمل الصحفي, وتضمنت قائمة القتلى محررين وناشرين ومخرجين إضافة إلى مراسلين وكتاب يقومون بتغطية الأخبار أو التعليق عليها في الصحف أو الإذاعة أو التلفزيون أو الوكالات المصورة أو مواقع الإنترنت.

وقالت اللجنة إن 136 صحفيا كانوا في السجن في نهاية عام 2002 ويزيد هذا العدد بنسبة 15% عن المسجونين في نهاية عام 2001 وبنسبة 68% عن عدد المسجونين في نهاية عام 2000 والذي بلغ 81 شخصا.

وأوضحت أن الصين جاءت للعام الرابع على التوالي على رأس قائمة الدول التي تسجن الصحفيين حيث يقبع في زنازين سجونها 39 صحفيا مع حلول نهاية العام الماضي تلتها إريتريا على رأس الدول الأفريقية التي تزج بالصحفيين في السجون.

وقالت اللجنة إن الرئيس الإريتري أسياس أفورقي حظر نقابة الصحفيين المستقلة تماما في سبتمبر/ أيلول 2001 واتهم الصحفيين بتعريض الوحدة الوطنية للخطر, مشيرة إلى أن 18 صحفيا أودعوا السجون دون توجيه اتهامات لهم وعندما بدؤوا إضرابا احتجاجيا عن الطعام في مارس/ آذار 2002 نقلوا إلى أماكن مجهولة ولم يعرف عنهم أحد شيئا منذ ذلك الحين.

والقتلى في الأراضي الفلسطينية عام 2002 هم رافاييل شيريلو وعماد أبو زهرة وعصام تلاوي وجميعهم قتلوا بنيران إسرائيلية.

المصدر : رويترز

المزيد من إحصاءات
الأكثر قراءة