مستشرق بريطاني يعتبر نفسه ضحية غزو حكومته للعراق


الدوحة:
سيدي محمد
وصل إلى القاهرة المستعرب والكاتب البريطاني أنتوني كلدر باك -مترجم بعض أعمال الروائيين المصريين نجيب محفوظ وميرال الطحاوي وصنع الله إبراهيم إلى اللغة الإنجليزية- من السعودية بعد أن منحته مؤسسته إجازة لمدة شهر هو وزملاؤه من عملهم في الرياض.

ويأتي ذلك في إطار ما تقوم به الهيئات البريطانية والأميركية من منح موظفيها إجازات إجبارية بعد أن تنامت موجة العداء ضدهم بسبب غزو العراق.

وقال باك أثناء لقائه بعدد من المثقفين العرب يوم أمس بالقاهرة إنه لاحظ العداء يزداد ويشتد ضد البريطانيين والأميركيين رغم أنه أحد الذين عرفوا القراء الأميركيين والغربيين عموما بالأدب العربي, مضيفا أنه يعتبر نفسه ضحية هجوم حكومته على العراق مؤكدا نظرته لهم كغزاة.

وأعرب الكاتب البريطاني -الذي عاش في مصر 15 سنة ويتحدث اللهجة المصرية بطلاقة- عن رفضه للحرب الدائرة حيث أوضح أنه يتأسف لما يحدث لبغداد الحضارة والتاريخ والفن والموسيقى والقانون.

يذكر أن الأديب البريطاني أنتوني باك قام بترجمة بعض أهم الأعمال لنجيب محفوظ، كما قام بترجمة رواية "الخباء" و"الباذنجانة الزرقاء" و"نقرات الظباء" للروائية ميرال الطحاوي بالإضافة إلى ترجمة رواية "ذات" للروائي صنع الله إبراهيم.

المصدر : الجزيرة

المزيد من أدب ولغة
الأكثر قراءة